رئيس «العليا للانتخابات»: نواجه عدة تحديات أهمها «التدخل الدولي وضعف التمويل»

قال رئيس المفوضية العليا للانتخابات، الدكتور عماد السايح، إن المفوضيّة العليا للانتخابات تواجه عدة تحديات، أهمها ضعف التمويل والتدخل الدولي، مشيرًا إلى أن هناك صعوبات في الحصول على النفقات اللاّزمة لإجراء الانتخابات المقرّرة العام الجاري.

وأضاف السايح، في حوار مع موقع «المونيتور»، الذي يتخذ من واشنطن مقرًا له، أنه «من دون تمويل، تبقى خطط المفوضيّة العليا للانتخابات حبرًا على ورق»، مشيرًا إلى أن المجلس الرئاسيّ لحكومة الوفاق الوطنيّ هو من يموّل المفوضيّة العليا للانتخابات، لكنّه مكوّن من العديد من الأعضاء، ولكلّ منهم رأي يختلف عن الآخر من العمليّة الانتخابية في ليبيا (..) فتباين الآراء داخل المجلس الرئاسيّ يجعل عمليّة التمويل لا تسير بشكل سريع وسهل».

وقال رئيس المفوضية العليا للانتخابات، الدكتور عماد السايح، إن من بين التحديات التي تواجهها المفوضية، أن التداخل الدوليّ في ليبيا يرتبط بمصالح، وبالتّالي يؤثّر ذلك على العمليّة الانتخابية فيها، مؤكدًا أن هناك دولاً تدعم إجراء الانتخابات، وأخرى ترفضها.

وأكد أن الخلاف السياسيّ في ليبيا يؤثر سلبًا على عمل المفوضيّة العليا للانتخابات، وأهمّ نتائج هذا الخلاف هو ضعف تمويلها، خصوصًا أنّها مؤسّسة مستقلّة.

اقرأ أيضًا:
السايح: نفضل إجراء الانتخابات البرلمانية أولاً للاستعداد لـ«الرئاسية» بشكل جيد