السايح: نفضل إجراء الانتخابات البرلمانية أولاً للاستعداد لـ«الرئاسية» بشكل جيد

قال رئيس المفوضية العليا للانتخابات، الدكتور عماد السايح، إنه من الأفضل إجراء الانتخابات البرلمانية أولاً حتى تستمر السلطة التنفيذية في التجهيز لإجراء الانتخابات الرئاسية بعد ذلك.

وأضاف السايح، في حوار مع موقع «المونيتور»، الذي يتخذ من واشنطن مقرًّا له، أن إجراء الانتخابات التشريعية أولاً يضمن استمرار الحكومة الحالية، التي تساعد المفوضية العليا للانتخابات في الانتقال إلى الخطوة الأخرى، وهي الاستعداد للانتخابات الرئاسية.

وأشار إلى أن مجلس النواب لم يصدر قانون الانتخابات، لكنه بمجرد صدوره سنوجه الدعوة إلى كل المؤسسات الدولية ونفتح باب طلبات المراقبة للمنظمات المحلية التي ترغب في ذلك، مؤكدًا أن المنظمات المحلية التي ستراقب الانتخابات تعاني ضعفًا في الأداء وقلة الخبرة، وبالتالي، فإن دور المنظمات الدولية هو تدريب تلك المنظمات، لكن المفوضية لا تمانع في أي مراقبة على العملية الانتخابية وتتخذ كل الإجراءات لضمان شفافية الانتخابات من دون مراقبة.

وتابع أنه لا جدول زمنيًّا للاستفتاء على الدستور والانتخابات الرئاسية والبرلمانية بسبب عدم صدور القانون، لكننا كمفوضية نرغب في إصدار قانون الانتخابات خلال سبتمبر حتى نكون أكثر استعدادًا وجهوزية للعملية الانتخابية.

وأكد أن هناك تنسيقًا بين اللجنة العليا للانتخابات وكل الأطراف والجهات في ليبيا سواء حكومة الوفاق أم الحكومة الموقتة أم القوات المسلحة أم مجلس النواب.