«تعليم الوفاق» يعلن خطته لإجراء امتحانات الشهادتين الإعدادية والثانوية

أعلن وكيل وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني الدكتور عادل جمعة، اليوم الأربعاء، خطة الوزارة لإجراء امتحانات الشهادتين الإعدادية والثانوية، مؤكدًا جاهزية الوزارة لإجراء الامتحانات واتخاذها الخطوات والتدابير اللازمة لإنجاح الامتحانات.

وجاء إعلان جمعة خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة طرابلس، رفقة كل من مدير إدارة شؤون الجامعات بالوزارة الدكتور جمال الفردغ، ومدير إدارة الاحتياط العام الدكتور عبدالفتاح الفاضلي، ومدير مكتب الإعلام بالوزارة، المهندس رمضان الغضوي.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» إن جمعة أكد خلال المؤتمر الصحفي «جاهزية الوزارة لإجراء الامتحانات باتخاذ كل الخطوات والتدابير اللازمة التي من شأنها المساهمة في نجاح الامتحانات، وخلق أجواء ملائمة للتلاميذ والمراقبين حتى تحقق الأهداف المرجوة».

وأشار وكيل وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني، إلى أن عدد الطلاب الذين سيتقدمون لإجراء امتحانات الشهادة الثانوية هذا العام يبلغ «62326 طالبًا وطالبة»، فيما يبلغ عدد الذين سيتقدمون لامتحانات شهادة إتمام مرحلة التعليم الأساسي (الإعدادية) «85628 تلميذًا».

واستعرض جمعة خلال المؤتمر الصحفي، نسب نجاح نتائج الشهادة الثانوية خلال السنوات الماضية مقارنة بالعام الماضي، الذي قال إن الوزارة «اتخذت فيه حزمة من التدابير لمنع محاولات الغش وتسريب الأسئلة» وفق ما نشرته إدارة التواصل والإعلام.

كما قدم جمعة عرضًا شاملًا لخطة الوزارة لهذا العام، لسير امتحانات الشهادة الثانوية، التي من المقرر أن تبدأ في 2 يوليو القادم، في قاعات الكليات بالجامعات، بمختلف مناطق ليبيا بالتنسيق مع رؤساء الجامعات والجهات ذات العلاقة في خطوة شدد على أن الهدف منها «القضاء على ظاهرة الغش بشكل نهائي».

وطمأن جمعة أولياء الأمور بأن الامتحانات ستكون «في أجواء تساعد الطلبة على الإجابة بكل أريحية وستحقق نتائج إيجابية، كي يمنح كل ذي حق حقه، من خلال الأسئلة الموضوعية التي يقوم بإعدادها خبراء مختصون على درجة عالية من الكفاءة والمهنية».

كما أكد جمعة، أن الوزارة أصدرت «بطاقات إلكترونية لكل طالب لتفادي انتحال الشخصية، ونشر قوائم بأسماء الطلبة الممتحنين أمام القاعات حتى يتمكن كل طالب من الوصول إلى القاعة والمقعد، الذي سيجلس عليه بكل سهولة ويسر بالإضافة لتفريغ الجامعات أثناء فترة الامتحانات من الطلبة الدارسين فيها، حتى يتمكن طلبة الشهادة الثانوية من إجراء امتحاناتهم بكل أريحية».

وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين حول الخطوات التي ستتخذها الوزارة بخصوص إجراء امتحانات نازحي تاورغاء المقيمين حالياً في قرارة القطف، وفي حال تعذر عودتهم للمدينة، وكذلك بالنسبة للطلبة المهجرين بالخارج، قال جمعة: «الامتحانات سيجريها كل الطلبة الليبيين في الداخل والخارج، وبالنسبة لطلبة نازحي تاورغاء سيجرون الامتحانات في قاعات كلية التربية في مدينة بني وليد» وفق إدارة التواصل والإعلام.