المعداني: لا جرب بين طلاب الشموخ.. بل «حساسية جلدية» ونتيجة التحاليل غدًا

نفى عميد بلدية سرت، مختار المعداني، انتشار وباء الجرب بين طلاب مدرسة الشموخ بمنطقة الخمسين شرق سرت، لكنه توقع حدوث «كارثة بيئية» في المدينة، وقال إن «صبر الناس بدأ ينفد في سرت».

وأوضح المعداني في تصريحات خلال زيارته المدرسة -التي تواردت أنباء عن تفشي وباء الجرب فيها- أن الكشف المبدئي على 25 طالبًا بالمدرسة، بيَّن أنهم يعانون من أمراض الحساسية الجلدية وغير مصابين بوباء الجرب، مشيرًا إلى أن نتائج التحاليل المخبرية ستظهر غدًا الخميس. لكن عميد بلدية سرت حذر من انتشار «أمراض البكتيريا بشكل كبير في مدينة سرت، مشيرًا إلى استعمال أسلحة خطيرة في مدينة سرت خلال فترة الحرب ضد داعش».

بلدية سرت رفعت تقارير إلى وزير الصحة عن 170 حالة أورام

وأقر المعداني بأن «الوضع البيئي في مدينة سرت سيئ للغاية»، منبهًا إلى أن البلدية رفعت «تقارير إلى وزير الصحة عن 170 حالة أورام، والكثير من الأمراض الجلدية»، وأضاف: «مياه النهر الصناعي التي يشرب منها أهالي سرت هي أصلاً مخصصة للزراعة وليس للشرب».

وطالب عميد البلدية بـ«وقفة جادةمن المجلس الرئاسي»، مشيرًا إلى أن البلدية لم تحصل من المجلس الرئاسي على أية مبالغ مالية حتى الآن، موجهًا رسالة إلى «الرئاسي»، قائلاً: «نتوقع كارثة بيئية في سرت إن لم تنتبهوا للمدينة، وصبر الناس بدأ ينفد في هذه المدينة، وعليكم وضع حلول عاجلة».

عميد بلدية سرت لـ«الرئاسي»: «كارثة بيئية» في المدينة.. و«صبر الناس بدأ ينفد»

وكانت مصادر طبية وتربوية بسرت قالت إن «وباء الجرب تفشى بين طلاب وطالبات مدرسة الشموخ»، بمنطقة القرضابية (50 شرق سرت)، ونوه مصدر في مركز الرعاية الصحية الأولية بسرت في تصريحات إلى «بوابة الوسط» إلى إرسال فريق الصحة المدرسية إلى المدرسة، الذي أكد انتشار هذا المرض بين الطلاب بعد الكشف عليهم يوم الأحد، فيما أكد عدد من أولياء أمور الطلاب إصابة طلاب بالوباء سريع الانتشار.

اقرأ أيضًا: تفشي وباء الجرب بين طلاب مدرسة الشموخ بالقرضابية شرق سرت

المزيد من بوابة الوسط