لجنة التعليم بمجلس النواب تناقش أزمة جامعة محمد بن علي السنوسي

ناقش النائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري، اليوم الثلاثاء، مع لجنة التعليم بالمجلس أزمة جامعة محمد بن علي السنوسي الإسلامية، التي تشهد أخيرًا عدة مشاكل نتيجة لوقف رئيسها عن العمل.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي، إن الاجتماع حضره عدد من أعضاء اللجنة، وبحثوا المشاكل التي تعانيها الجامعة وسبل حلحلتها ووضع المقترحات الكفيلة بإنهاء الإشكاليات بدعم من مجلس النواب والجهات ذات العلاقة.

وأشار المريمي إلى أن الاجتماع تطرق إلى آخر المستجدات فيما يخص زيادة مرتبات المعلمين ومتابعة عمل اللجنة المشكَّلة من قبل مجلس النواب بهذا الخصوص.

يُشار إلى أنّ مجلس جامعة محمد بن علي السنوسي في البيضاء، قد قرَّر أمس الاثنين، إيقاف الدراسة إلى حين إشعار آخر، احتجاجًا على قرار وكيل وزارة التعليم بالحكومة الموقتة بشأن إيقاف رئيس الجامعة.

وأوضح المجلس في بيان اطلعت عليه «بوابة الوسط» أن قرار وقف رئيس الجامعة «مقيد بما ينتهي إليه عمل لجنة التحقيق المشكَّلة»، مشيرًا إلى أن وكيل وزارة التعليم أوقف عمل «رئيس الجامعة قبل انتهاء اللجنة المكلفة من عملها وهو ما يبطل قراره لمخالفة شروط التفويض وهو ما يجعله مغتصبًا للسلطة ويجعل قراره منعدمًا، غير ذي أمر ملزم».

وأضاف البيان أن هذا الأمر يعكس «وبكل وضوح نوايا وكيل الوزارة تجاه الجامعة، حيث أصبحت أفعاله تهدف إلى إرباك عمل الجامعة وإثارة المشاكل دون مبرر يمكن فهمه».

ودعا مجلس جامعة محمد بن علي السنوسي في ختام البيان كلاً من مجلس النواب والحكومة الموقتة إلى التدخل لإنقاذ الجامعة من القرارات التي قال إنها «أصبحت تعيق عملها».

المزيد من بوابة الوسط