«عمل الوفاق»: ليبيا في «حاجة ماسة» إلى العمالة المصرية بمختلف فئاتها

بحث وزير القوى العاملة المصري، محمد سعفان، مع وزير العمل في حكومة الوفاق الدكتور المهدي الأمين، اليوم الثلاثاء، استقدام عمالة مصرية المرحلة المقبلة، خاصة بعد استقرار الأوضاع الأمنية نسبيًا، وتحديد المناطق التي من المنتظر أن تعمل بها العمالة المصرية.

وقالت وزارة القوى العاملة المصرية، في بيان صادر عنها اليوم، إن وزير العمل في حكومة الوفاق الوطني شدد على هامش مؤتمر العمل العربي الـ45، الذي تنظمه منظمة العمل العربية بالقاهرة، وتستمر فعالياته حتى 15 أبريل الجاري، على «حاجة ليبيا الماسة إلى العمالة المصرية الماهرة بمختلف فئاتها سواء حرفية أو أكاديمية أو تخصصية كالأطباء والأطقم الإدارية، للمساعدة في العمل على خطة إعادة إعمار بلاده من الدمار الذي طالها خلال السنوات السبع الماضية خاصة في مدينة سرت وبنغازي».

وبحسب البيان، فإن المهدي أكد أن «العمالة المصرية ذات كفاءة عالية، ونحن جاهزون لاستقبال العمالة المصرية في بعض المناطق التي بها استقرار أمني كامل»، مشيرًا إلى أن «ليبيا تسعى لعودة المرأة للعمل، فضلاً عن تدريب ذوى الإعاقة وصقل مهاراتهم حتى يسهل انخراطهم في سوق العمل، فضلاً عن تدريب العمال الليبيين على مهن حرفية كمهنة اللحام»، بحسب جريدة «التحرير» المصرية.

من جانبه، أبدى وزير القوى العاملة المصري، سعفان، استعداد بلاده لإمداد الجانب الليبي بكل احتياجاته من العمالة المصرية، للعمل في الأماكن الآمنة المستقرة، مضيفًا أن الوزارة لديها استعداد لتسخير العديد من مراكز التدريب التابعة لها لتسهم في تدريب الأشقاء الليبيين في الحرف والمهن كافة التي تحتاجها، وأن الوزارة تضع في خطتها تطوير المناهج التدريبية والعمل على صقل المدربين من خلال المعاهد التدريبية الدولية.

وأكد الوزيران ضرورة تفعيل منظومة الربط الإلكتروني بين الوزارتين، وتحقيق التواصل الدائم والمستمر بين الجانبين في المجالات كافة، فضلاً عن تفعيل اتفاقات العمل بين البلدين، معربًا عن أمله في عودة الأوضاع الليبية إلى الاستقرار هذا العام، بالإضافة إلى توحيد المواقف في المحافل الدولية.