معتوق والسفير الإيطالي يناقشان استئناف مشروع الطريق السريع إمساعد - راس أجدير

ناقش المفوض بوزارة المواصلات في حكومة الوفاق الوطني المهندس ميلاد معتوق، مع السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بيروني، استئناف العمل بمشروع الطريق السريع الجديد إمساعد - راس جدير الممول من الجانب الإيطالي بموجب اتفاقية الصداقة الموقعة بين البلدين عام 2008.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد ظهر اليوم الاثنين بمقر وزارة المواصلات في العاصمة طرابلس، ضم إلى جانب معتوق السفير الإيطالي رئيس الأركان العامة اللواء عبدالرحمن الطويل ورئيس مجلس إدارة مشروع الطريق السريع امساعد - راس جدير الدكتور سامي الصادق، وأعضاء اللجنة المنفذة للمشروع.

وقال مكتب شؤون الإعلام بوزارة المواصلات عبر صفحته على «فيسبوك» إن الاجتماع ناقش «الخطوات التنفيذية لتمكين الشركات المنفذة من مباشرة أعمالها بمشروع الطريق السريع الجديد امساعد راس جدير والممول بموجب معاهدة الصداقة الإيطالية الليبية».

وأضاف أن الاجتماع تطرق إلى «الترتيبات الأمنية اللازمة لانطلاق المشروع»، مشيرًا إلى أن رئيس الأركان العامة اللواء عبدالرحمن الطويل «أبدى استعداد الجانب الليبي للمساهمة بفاعلية في توفير المتطلبات الأمنية التي تساهم في إنجاز الأعمال حسب المخطط المعتمد».

ونوه مكتب شؤون الإعلام بوزارة المواصلات إلى أن «اللجنة الليبية - الإيطالية المشتركة» هي الجهة «المختصة بإصدار الموافقات ومنح الإذن بمباشرة العمل بالمشروع».

ومشروع الطريق السريع امساعد - رأس اجدير يبلغ طوله 1700 كلم، وهو أحد المشاريع التي شملتها اتفاقية الصداقة والتعاون المشترك المبرمة بين ليبيا وإيطاليا عام 2008، وتبلغ تكلفته الإجمالية 5 مليار دولار يتحملها الجانب الإيطالي وفق المادة (9) من اتفاقية الصداقة.

المزيد من بوابة الوسط