قرار من «الرئاسي» بشأن قضية «أبناء الشرشاري»

قال المتحدث الرسمي باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، محمد السلاك، إنّ رئيس المجلس فائز السراج أصدر تعليمات لأجهزة الدولة المعنية لتكثيف التحقيقات والكشف عن أبعاد جريمة مقتل أبناء الشرشاري وتفاصيل المتورطين بها.

وأكد السلاك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالمركز الإعلامي بديوان رئاسة الوزراء، اليوم الإثنين، أن السراج وجّه بضرورة «تطبيق العدالة لينال مرتكبي الواقعة جزاءهم والعقاب العادل الذي يستحقونه على جريمتهم النكراء».

وأشار إلى «تضامن رئيس المجلس الرئاسي الكامل مع أسرة الشرشاري المكلومة»، مجددا «تعازيه الحارة لأسرة الشرشارى في مصابها الأليم، وفاجعة فقدانها ثلاثة من أطفالها الأبرياء بعد أن عاشت مأساةَ خطفهم المؤلمة لأكثر من عامين على يد ثلة مجرمة تجردت من الإنسانية وارتكبت هذه الجريمة البشعة، التي يندى لها جبين البشرية».

وأُسدل الستار على قضية أبناء الشرشاري بعد العثور على جثامينهم مدفونين في إحدى الغابات الواقعة جنوب بلدة صرمان (60 كلم غرب العاصمة طرابلس)، وذلك بعدما شغلت قضية خطف الأطفال الثلاثة الرأي العام على مدى عامين، منذ خطفهم في ديسمبر من العام 2015.

ولقي الحادث إدانات واسعة من مختلف مناطق ليبيا كونها واحدة من أكثر المشاهد المأساوية لحوادث الخطف والتنكيل التي تشهدها البلاد خلال السنوات الأخيرة. منددة باستمرار الفوضى الأمنية ومطالبة الجهات المختصة بتقديم الجناة للعدالة.

المزيد من بوابة الوسط