مؤسسة النفط توضح تفاصيل حادث تصادم سفينة بمنصة صبراتة

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، الإثنين، تشكيل لجنة تحقيق في حادث تصادم السفينة «سيف سويفت» مع منصة صبراتة البحرية وتقديم توصياتها إلى المؤسسة، بالإضافة إلى تكليف شركة تفتيش عالمية متخصصة في هذا المجال لتقييم الحادث وتقديم تقرير عاجل بالخصوص.

وأشارت المؤسسة في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، إلى تعرض منصة صبراتة البحرية مساء أمس على تمام الساعة 18:38 إلى حادث بسيط نتيجة تصادم السفينة «سيف سويفت» مع المنصة، لافتة إلى أنَ السفينة المذكورة تتبع شركة «تكنيب»، المقاول المنفذ لعمليات الربط والصيانة لبحر السلام- المرحلة الثانية.

وأضاف البيان أن العاملين في المنصة أو في السفينة لم يتعرضوا لأي إصابات، حيث جرى على الفور عقد اجتماع بالمنصة ضم مختصين من المؤسسة الوطنية للنفط وشركة مليته للنفط والغاز، مشيرًا إلى تكليف شركة تفتيش عالمية متخصصة في هذا المجال لتقييم الحادث وتقديم تقرير عاجل بالخصوص.

وأكدت مؤسسة النفط أن «برنامج أعمال الربط والصيانة بين يومي 2 و18 أبريل 2018 مستمر، حسب الجدول الزمني المعد لذلك، ودون أي تأخير»، لافتة إلى أنه تم إصدار قرار رقم115 لسنة 2018 بتشكيل لجنة تحقيق في الموضوع وتقديم توصياتها بالخصوص.

وتقع منصة صبراتة على مسافة 110 كلم من الساحل الليبي في حقل بحر السلام البحري، شمال غرب طرابلس، وتعد إحدى أكبر منشآت النفط والغاز اللبيبة، وهي مثبتة في البحر بعمق 190 مترًا. وتشرف على تشغيل حقل بحر السلام شركة مليتة للنفط والغاز، وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني الإيطالية.

وتتكون المنصة من كافة المنشآت اللازمة للفصل والمعالجة المبدئية للغاز المنتج وكذلك معدات صيانة الآبار (FMWR) وأماكن سكنية ومعيشة بسعة 117 شخصًا، ورصيف للطائرة المروحية التي تقل العاملين والمسؤولين إليها.

وبحسب المركز الوطني لدعم القرار فإن إنتاج حقل بحر السلام النفطي اليومي من الغاز يبلغ قرابة الـ995 مليون قدم مكعبة، بالإضافة إلى 36 ألف برميل من المكثفات التي تُعالج وتُرسل بعد ذلك من خلال أنبوبين خاصين إلى مجمع مليتة النفطي.

المزيد من بوابة الوسط