الرئيس الجديد لمجلس الدولة: المرحلة الانتقالية يجب أن تنتهي بأسرع وقت ممكن

شدد الرئيس الجديد للمجلس الأعلى للدولة خالد المشري، على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية في البلاد «بأسرع وقت ممكن»، متمنيًا أن تمارس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «عملها الحقيقي وهو محاولة الوصول مع الأطراف الليبية جميعها إلى حل ينقذ البلد ويوحد مؤسساتنا».

وقال المشري في أول تصريح له خصّ به قناة «ليبيا بانوراما» عقب انتخابه «إذا مددنا جميعا أيدينا إلى بعضنا البعض وسرنا في هذا الطريق بعون الله سنحل مشاكلنا. أيدينا ممدودة للجميع.»

وأضاف «سنبدأ تواصلنا السريع وسنقوم بزيارات عاجلة وسريعة إلى كل المدن الليبية وإلى كل الأطراف السياسية الليبية وغير السياسية أيضًا الفعاليات الاجتماعية والأطراف العسكرية وكل ذلك في محاولة لم صفنا وأيضًا التواصل مع البرلمان بسرعة لمحاولة فك هذا الانسداد».

وتابع: «نحن نعتقد أن المرحلة الانتقالية يجب أن تنتهي بأسرع وقت ممكن وسأعمل جهدي أنا وزملائي ... أن ونحاول أن نخرج من هذه المرحلة الانتقالية إلى مرحلة دائمة إلى مرحلة دستورية إلى انتخابات.».

وأعاد أعضاء المجلس الأعلى للدولة اليوم الأحد انتخاب مكتب هيئة رئاسة المجلس والتي أسفرت عن فوز خالد المشري برئاسة المجلس خلفًا لعبدالرحمن السويحلي، وفوز ناجي مختار بمنصب النائب الأول خلفًا لمحمد بقي، وفوز فوزي عقاب بمنصب النائب الثاني خلفاً لمحمد معزب، وفوز محمد السنيني بمنصب مقرر المجلس خلفاً للعجيلي أبوسديل.