مساهل: ليبيا تطلب الاستفادة بتجربة المصالحة الجزائرية

قال وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، إن تجربة المصالحة أصبحت مطلوبة في لیبیا، مشیرا إلى اللقاء الذي جمعه مع رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية محمد الهوش في يوليو الماضي.

وأضاف مساهل، خلال لقاء بمقر حزب جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم) بالجزائر مساء السبت، أن الجزائر أضحت من ضمن 14 دولة الأكثر أمنا واستقرارا في عالم مضطرب ومتأزم، وفي جوار إقلیمي عربي وإفريقي ملئ بالتھديدات والنزاعات.

وأوضح أن «التجربة الجزائرية في المصالحة أصبحت مطلوبة في عدة دول من بینھا ليبيا ومالي»، مشیرا إلى اللقاء الذي جمعه مؤخرا مع الهوش بالجزائر»، مشيرا إلى أنه «أبدى استعداده واستعداد كل الأطراف المتنازعة لإجراء حوار جدي، والشروع في مصالحة وطنیة حقیقیة للخروج من دائرة الأزمة الأمنية والسياسية، بعيدا عن أي تدخل سياسي أو عسكري في الشؤون اللیبیة».

وشدد ممثل الدبلوماسية الجزائرية على التزام بلاده بهذا المبدأ، لأن الحوار والمصالحة أفضل وسیلة لحل أي نزاع، ونقل مساهل شهادة مسؤول أمني كبير في بلد غربي، زار الجزائر مؤخرا، وعبر عن أسفه لعدم الأخذ بنصيحة الجزائر فيما يتعلق برفضها للتدخل العسكري الأجنبي في ليبيا.  

وفي يوليو الماضي، التقى مساهل مع الهوش، في ديوان الرئاسة بالجزائر العاصمة، وقال في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع «تويتر» إن اللقاء تناول سبل الاستفادة من التجربة الجزائرية في المصالحة الوطنية للخروج من الأزمة في ليبيا دون تدخل أجنبي.