وفاة سوري وإصابة آخر بعد تناولهما وجبة سمك بمحل إقامتهما في بنغازي

توفي مصطفى عبدالفتاح فخري، وأصيب عبدالواحد عباس عبدالواحد سوريا الجنسية، بعد تناولهما وجبة سمك بمحل إقامتهما بمنطقة سيدي حسين في مدينة بنغازي شرق البلاد، بحسب مصادر طبية بمستشفى الجلاء للجراحة والحوادث.

وقالت المصادر الطبية لـ«بوابة الوسط»، اليوم السبت، إن مصطفى عبدالفتاح فخري (50 عامًا) توفي فور تناوله وجبة سمك، بينما أصيب عبدالواحد عباس عبدالواحد (35 عامًا) بعد تناوله السمك بتسمم.

وأوضحت المصادر الطبية، أنه لا توجد أي تفاصيل أو معلومات عنهما سوى أنهما تناولا وجبة سمك في المنزل فقط، قبل نقل عبدالواحد من مركز بنغازي الطبي إلى مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث، الذي يقبع بغرفة العناية الفائقة حتى اللحظة.

ولم تعلن أي جهات رسمية ما إن كانت وجبة السمك من أحد المطاعم أو جرى إعدادها في المنزل، أو إن كان قد تناولا وجبة من سمكة «أرنب البحر» السامة، التي ظهرت على شواطئ مدينة بنغازي بعد أن وقعت في شباك أحد الصيادين أواخر أغسطس 2017.

وقال أحد العاملين بميناء بنغازي في وقت سابق لـ«بوابة الوسط»، إن السمكة ظهرت بالميناء مطالبا الجهات المختصة باتخاذ الإجراءات اللازمة وإبلاغ كافة الصيادين وتجار الأسماك بضرورة توخي الحذر من هذه الأسماك التي تحوي على 13% من مادة «تيدرودوتاكسين» السامة التي تُعد أفتك أنواع السموم.

ويؤدي تناول سمك «أرنب البحر» إلى الوفاة خلال فترة من 6 إلى 8 ساعات من تناولها، حيث تتواجد السموم في الكبد والأمعاء والجلد والأجزاء التناسلية والخياشيم، ولا توجد في اللحم، وهي ذات جلد رصاصي اللون عليه نقط، ورأس السمكة تمثل أكثر من ثلث حجم الجسم تقريبًا.

وتحتوى هذه الأسماك على غدد سامة، يعيش منها 39 نوعا في المياه المالحة و28 نوعا في المياه العذبة، وهي تحارب صيادي الأسماك حيث إنها تمزق شباك الصيد بأسنانها الحادة.

المزيد من بوابة الوسط