«الحوار الإنساني» يكشف تفاصيل أعمال الملتقى الوطني الليبي: يعقد في 19 مدينة

انطلقت أعمال الملتقى الوطني الليبي، الخميس، في زوارة وبنغازي، بالتنسيق مع مركز الحوار الإنساني وبرعاية بعثة الأمم المتحدة.

و«الملتقى الوطني الليبي»، يعد إحدى مراحل خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لحل الأزمة الليبية، وهو عبارة عن سلسلة اجتماعات ستتوالى برعاية الأمم المتحدة في سائر المدن والمناطق الليبية بمشاركة ممثلين عن كافة أطياف المجتمع بهدف التحضير لمؤتمر الحوار الوطني الذي تعتزم المنظمة الدولية تنظيمه لإنهاء حالة الانقسام السائدة في البلاد.

وقال مركز الحوار الإنساني في تصريحات إلى «فرانس برس»، إنه من المقرر أن تتواصل هذه الملتقيات حتى يوليو في 19 مدينة ليبية أخرى، كما ستعقد ملتقيات في مصر وتونس تخصَّص لليبيين المقيمين في الخارج.

وأضاف المركز أن الهدف من هذه الملتقيات هو إتاحة المجال أمام ممثلي المجتمع المدني والمسؤولين المحليين للتعبير عن رؤاهم لمستقبل بلدهم والحلول التي يقترحونها بغية «التوصل إلى رؤية تقرِّب الليبيين من حل دائم».

وأشار إلى أن الملتقيات «تهدف إلى إنشاء منصة (...) تتيح لليبيين التعبير عن أنفسهم وتحديد التوجهات العريضة لبلدهم خلال العقود المقبلة».

وشدد المركز على أن هذا الملتقى «ليس بتاتًا محاولة للحلول محل العمليات الانتقالية الأخرى مثل الانتخابات أو الدستور الجديد (...) بل على العكس من ذلك، هو يرمي لتعزيزها».
ومن المقرر إعداد مسوَّدة دستور جديد لليبيا تطرَح على استفتاء عام لإقرارها، كما يفترض إقرار قانون للانتخابات العامة تجرى على أساسه الانتخابات التي لا يزال موعدها غير محدد.

وسجل نحو 2.5 مليون مواطن أسماءهم للتصويت في الانتخابات المرتقبة ولكن لم يتم حتى الآن إعداد القانون الانتخابي الجديد مع تعثر الخطط من أجل استفتاء دستوري.

اقرأ أيضًا:
الملتقى الوطني.. محاور النقاش في المسار التشاوري