البحرية الليبية تنقذ 202 ومهاجريْن غير شرعيين في عمليتين منفصلتين

أعلنت القوات البحرية الليبية، السبت، إنقاذ 202 ومهاجرين غير شرعيين من بينهم 14 امرأة، وطفلان اثنان، قبالة سواحل ليبيا، كانوا على متن قاريين مطاطيين، في عمليتين منفصلتين، وذلك في أحدث عمليات إنقاذ مَن يواجهون الموت في عرض البحر المتوسط خلال رحلات محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا بطرق غير شرعية.

وأشار مكتب الإعلام والثقافة بالقوات البحرية إلى أن دورية لحرس السواحل مكونة من «الزورق رأس أجدير - الزورق صبراتة ) أنقذت 202 ومهاجرين غير شرعيين كانوا على متن قاريين مطاطيين، جميعهم من جنسيات أفريقية مختلفة عدا 5 مهاجرين من المغرب.

وأضاف مكتب الإعلام في بيان نشره عبر صفحته على «فيسبوك» أنَّ عملية الإنقاذ الأولى قام بها الزورق «راس أجدير» (29 ميلًا شمال شرق صبراتة)، حيث جرى فيها إنقاذ قارب مطاطي على متنه 92 مهاجرًا غير شرعي، ولافتًا إلى أن العملية الثانية قام بها الزورق «صبراتة»، وتمت على بعد (25) ميلًا شمال زوارة، وجرى خلالها إنقاذ قارب مطاطي على متنه 110 مهاجرين.

وأوضح أن المهاجرين وصلوا إلى قاعدة طرابلس البحرية بعد الساعة الخامسة مساءً، وبعد تقديم المساعدات الإنسانية والطبية جرى تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية - مركز إيواء تاجوراء.

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون، باستمرار، من تفاقم الأزمة.

المزيد من بوابة الوسط