سيالة يطالب باتخاذ «خطوات عاجلة» لمنع تفاقم الإرهاب

قال وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد سيالة، إن «ليبيا تعاني من الإرهاب وتناميه والجريمة العابرة للحدود، التي تحتاج إلى تكاتف الجهود لمواجهتهما»، مطالبًا باتخاذ خطوات عاجلة لمنع تفاقمه.

وأضاف سيالة، خلال إلقائه كلمة ليبيا الرسمية بالاجتماع الوزاري التشاوري حول الأمن على الحدود المشتركة بين ليبيا وتشاد و النيجر والسودان، الذي عقد بعاصمة النيجر أمس الثلاثاء، إننا «نجتمع اليوم من أجل تعزيز التعاون السياسي والأمني بين بلداننا من أجل وضع الخطط والبرامج الهادفة، لمكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود وتجارة المخدرات وتهريب السلع، والوصول إلى معالجة جماعية لهذه التحديات التي تواجه منطقتنا».

اقرأ أيضًا:
اتفاق ليبي - سوداني - نيجري - تشادي على مكافحة الجريمة العابرة للحدود

وأكد أن «الأمر يقضي بالتحرك وبشكل جماعي لمواجهة المخاطر التي اجتمعت للقضاء على شعوبنا وآمالنا في التقدم والتنمية»، مشيرًا إلى أن «ليبيا أصبحت ممرا للجماعات الإرهابية وتهريب السلاح وتهريب السلع والأفراد، الذي شكل عبئا كبيرا على الدولة الليبية، ناهيك عن المعسكرات التى تقوم هذه العصابات الإجرامية بإنشائها فى منطقة الساحل والصحراء، لضرب استقرار المنطقة».

وتابع أن «ليبيا مستمرة فى العمل عل الحد من التهديدات، لكن كل الجهود المبذولة لن تكون مكتملة إلا بتعاون إقليمى في ضبط الحدود، وذلك ينطلق من وضع استراتيجية وآلية واضحة تضمن تبادل المعلومات وتناسق الجهود حتى يتم القضاء نهائيا على هذه المخاطر».

وأشار إلى أن «الإرهاب يمكن أن يزداد ويتفاقم حجما إن لم نتخذ خطوات عاجلة، من أجل التعامل بفاعلية مع هذا الخطر، (..) لابد من وجود شراكة إقليمية قوية لاعتماد نهج واسع يجمع بين الجهود المبذولة على الصعيدين الإقليمى ومنطقة الساحل والصحراء، وتطبيق استراتيجية قوية للقضاء على هذا الخطر المحدق بنا».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط