وزير مالية الوفاق يناقش إمكانية فتح مكتب تمثيلي للبنك الإسلامي في ليبيا

بحث وزير المالية بحكومة الوفاق الوطني، أسامة حماد، مع رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بندر بن محمد حجاز، إمكانية فتح مكتب تمثيلي للبنك الإسلامي في ليبيا بناءً على طلب سابق من المجموعة.

وشدد حماد، على هامش الاجتماع السنوي للدورة 43 لمجموعة البنك الإسلامي المنعقد في تونس من الفترة بين 1 إلى 5 أبريل الجاري، على أهمية هذا المطلب لحشد الموارد في سبيل الإعمار والاستثمار، بحسب بيان صادر عن وزارة المالية عبر صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك».

كما تطرق الاجتماع إلى إمكانية التفاوض حول الشراكة الاستراتيجية القطرية بين البنك الإسلامي للتنمية وليبيا، حيث تم الاتفاق على أن يسرع الجانب الليبي بتزويد إدارة البنك بالبيانات اللازمة، بينها الخطط التنموية التي تستهدفها ليبيا خلال المرحلة القادمة، ليتولى الخبراء الاستشاريون بالبنك الإسلامي دراستها وتقديم المشورة الفنية لتحديد أولويات التمويل.

وناقش الاجتماع أيضًا سبل دعم مشاريع الإعمار في ليبيا، فيما طالب وزير المالية حمّاد البنك الإسلامي بضرورة المساهمة في الإعمار والتنمية ضمن خططه للمبادرة وحشد الموارد.

وأكد أن ليبيا سيكون لها برامج جاهزة للشراكة في العديد من المواضيع المطروحة، كمشروع إعادة إعمار جامعة بنغازي التي تضررت نتيجة الأحداث الأخيرة.

وأشار الوزير إلى قيام بعض المؤسسات المالية حاليًا في ليبيا، وكذلك الحكومة بوضع خطة تستهدف حشد الموارد لإعادة إعمار الجامعة.

واتفق الطرفان في نهاية الاجتماع على الإعداد لزيارة يقوم بها فريق من جامعة بنغازي إلى البنك الإسلامي خلال الأسابيع القادمة بهدف التعاون والمشاركة بالخصوص.

المزيد من بوابة الوسط