المجلس الأعلى للقضاء يدعو مجلس النواب لتقديم «تنازل مؤلم» من أجل الوطن

دعا رئيس المجلس الأعلى للقضاء، ورئيس المحكمة العليا، المستشار محمد الحافي، رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح إلى تقديم «تنازل مؤلم» من أجل الوطن وأن «يكون للمجلس قول فصل في إنهاء» المرحلة الحالية التي تمر بها البلاد.

وجاءت دعوة المستشار محمد الحافي في كلمة رسمية خلال اجتماع الهيئات القضائية والمجلس الأعلى للقضاء والنائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري، بمقر محكمة استئناف طبرق اليوم الاثنين.

وقال الحافي في كلمته التي ألقاها نيابة عن المجلس الأعلى للقضاء وحصلت «بوابة الوسط» على نسخة منها «أدعو رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح وبما له من حكمة في أن يكون لمجلس النواب قول فصل في إنهاء هذه الحالة وعلى نواب الشعب أن يقدروا الأمانة الثقيلة التي ألقاها الشعب الليبي عليهم».

وأضاف «يجب التنازل المؤلم من أجل الوطن فلا حياة لنا إن لم يحيا الوطن والوطن لا يحيا إلا بتضحيات أبنائه وعلينا جميعا التضحية بأرواحنا فداءً لهذا الوطن»، داعيًا «نواب الشعب أن يباشروا فورًا مهامهم وأن يتخذوا من القرارات ما يحقق الأمن والاستقرار وبما ينقذ الوطن الغارق في بحر الاختلافات والخصومات».

ونبه رئيس المجلس الأعلى للقضاء النواب الليبيين إلى أن «التاريخ يسجل كل تضحية لكم من أجل الوطن بمداد من نور»، منبهًا إلى أن «ما تمر به بلادنا اليوم من انقسام سياسي ومؤسساتي ألقى بظلاله السلبية على حياة المواطنين الليبيين الذين يطمحون إلى الأمن والاستقرار».

وتابع «أن السلطة القضائية مهمتها رفع المظالم وتحقيق العدل بين الناس في إطار مبادئ العدالة التي رسمها الدستور وأقرتها الشرائع والقوانين ومهمة سلطة التشريع سن القوانين والتشريعات التي تحمي الدولة والمجتمع وبما يوافق الدستور كما أن مهمة سلطة القضاء تطبيق القانون وحماية الدستور»، مشددًا على ضرورة «التشاور والتكامل من أجل تحقيق الأهداف المشتركة لسلطة التشريع وسلطة القضاء».

وعقد المجلس الأعلى للقضاء برئاسة المستشار محمد الحافي، اليوم الاثنين، اجتماعه الـ238 بمقر محكمة اِستئناف طبرق شرق البلاد، والذي جرى خلاله مناقشة عدد من الموضوعات التي تهم الشأن القضائي بكافة الهيئات القضائية بمختلف مناطق ليبيا.

وكان أعضاء المجلس الأعلى للقضاء وصلوا مساء أمس الأحد، إلى مدينة طبرق وكان في استقبالهم أعضاء ومستشارو الهيئات القضائية في المدينة.

واتخذ المجلس الأعلى للقضاء خلال الاجتماع عددًا من القرارات التي تتعلق بسير العمل بالجهاز القضائي، كما بحث ما يعترض العمل القضائي داخل نطاق محكمة استئناف طبرق.

وعقد أعضاء المجلس الأعلى للقضاء اجتماعًا ثانيًا مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري، في إطار التباحث بين السلطتين التشريعية والقضائية لإخراج ليبيا من أزمتها.

المزيد من بوابة الوسط