بلدية طبرق تبحث سبب توقف بعض المخابز في المدينة عن العمل

بحث المجلس البلدي طبرق، اليوم الأحد، في اجتماع ضم مسؤولي مراقبة الاقتصاد وصندوق موازنة الأسعار والحرس البلدي ونقابة الخبازين، سبب توقف بعض المخابز العاملة في المدينة عن العمل.

وقال عضو المجلس البلدي طبرق علي الصغير لـ«بوابة الوسط» إن الاجتماع ناقش أسباب توقف بعض المخابز في طبرق عن العمل والآلية المناسبة لإعادة فتحها من جديد «شريطة التقيد بالوزن وبالسعر المحدد من وزارة الاقتصاد» مؤكدًا أن «من ضمن أسباب قفل هذه المخابز عدم الالتزام بإمدادات الدقيق الشهرية لمنطقة البطنان».

وأضاف الصغير أن نقيب الخبازين بطبرق أكد خلال الاجتماع «أن الحصة الخاصة بمنطقة البطنان من الدقيق المدعوم تبلغ تقريبًا حوالى 48 ألف كيس شهريًا لكن صندوق موازنة الأسعار ووزارة الاقتصاد لم تفِ بوعودها الشهر الماضي حيث بلغ العجز تقريبًا حوالى 22 ألف كيس أي نصف الكمية تقريبًا ما دعا أصحاب بعض المخابز لإقفالها لحين توفر الدقيق المدعوم أو الاكتفاء ببيع رغيف الخبز حسب سعر الدقيق بالسوق الموازية».

وذكر عضو المجلس البلدي طبرق أن المجتمعين خلصوا بعد نقاش مستفيض إلى أن الأسباب التي أدت إلى ارتفاع أسعار الخبز «هي عدم توفر إمدادات الدقيق بالكمية المطلوبة وارتفاع أسعار الدقيق بالسوق الموازية».

وأوضح الصغير أن الاجتماع انتهى إلى الاتفاق على مخاطبة وزارة الاقتصاد بالحكومة الموقتة «لتقديم الدعم اللازم لبلدية طبرق ومنحها الحصة المطلوبة وإيقاف توزيع الدقيق إلى حين توفر الكمية المستهدفة بالكامل من قبل مراقبة الاقتصاد وتفعيل دور جهاز الحرس البلدي لمراقبة وزن الرغيف وتسعيرته».

المزيد من بوابة الوسط