عميد بلدية الجفرة يتهم الحكومتين بإهمال الجنوب

اتهم عميد بلدية الجفرة عثمان أبوبكر حسونة، الأحد، حكومتي الوفاق الوطني والموقتة بإهمال الجنوب، مطالبًا مجلس النواب والحكومتين بضرورة تقديم حلول عاجلة لمعالجة أزمات المنطقة الجنوبية، على صعيد توفير المواد الغذائية الأساسية والأدوية والمياه والأمن.

وقال حسونة، في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، «إن سكان الجنوب يشتكون من أوضاع معيشية قاسية، وحالة أمنية متردية ولا يجدون أي اهتمام من الحكومتين».

وضرب عميد البلدية مثالاً ببلدة الفقهة التي «تعاني عدم وجود مياه للشرب منذ أسبوع، بسبب عطل في مضخات المياه»، وقال: «البلدية لا تملك الإمكانات لشراء مضخات جديدة، وأرسلنا رسائل مطالبين بإحالة مخصصات البلدية المالية للحكومتين الموقته والوفاق».

لكنه أضاف: «للأسف حكومة الوفاق لم تخصص أية ميزانية للبلدية، والحكومة الموقته تسلم ميزانية البلدية لرئيس ديوان المنطقة الجنوبية السنوسي صالح، المتواجد بمدينة البيضاء ولا يتابع الأوضاع بالمنطقة الجنوبية ولا يحيل المخصصات للبلديات».

واتهم حسونة، في تصريحاته، صالح بأنه «وراء تردي الأوضاع المعيشية والخدمية وانعدام الأمن وانتشار الجريمة بالمنطقة الجنوبية، تزامنًا مع ضعف وشلل بعض مؤسسات الدولة الحيوية والسيادية».

وتعاني بلديات الجنوب انتشار ظاهرة الخطف بسبب سوء الوضع الأمني، إذ يقول عميد بلدية الجفرة: «خُطف ثلاثة طلاب الجامعات مؤخرًا أثناء عودتهم إلى بلدة الفقهة على بعد 30 كيلومترًا من البلدة، وخُطفوا مع سياراتهم».