تفاصيل مقتل قيادي بـ "أنصار الشريعة" في اشتباكات بين متشددين في درنة

حاول مسلحو جماعة "أنصار الشريعة" ليل الاثنين، تفجير منزل القيادي بكتيبة شهداء بوسليم، عطية سعيد الشاعري في منطقة شيحة الغربية في مدينة درنة.

وأفادت مصادر مطلعة بأن الشاعري ردَّ بإطلاق النار على "أنصار الشريعة" فقتل أحد قياداتها ويدعى المهدي سعد بولبيض، الذي ظهر في تسجيل مصور في وقت سابق يردد مقولة "الدم الدم.. الهدم الهدم"، فيما أصاب آخر بجروح.

ونعت كتيبة "البتار" التابعة لما يُعرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" المهدي سعد بولبيض والذي وصفته بأميرها العسكري.

وأكدت أن بولبيض لقى حتفه على يد كتيبة "شهداء بوسليم" التي أخرجتها من دائرة الإسلام وحكمت عليها بالردة.

وتوعدت الكتيبة في بيانها الذي صدر صباح اليوم الثلاثاء عبر حسابها الرسمي في موقع" تويتر" كتيبة "شهداء بوسليم" بالقتل والتنكيل ردًا على مقتل بولبيض.

وأكدت مصادر لـ "بوابة الوسط" أن جثة بولبيض عُثر عليها مساء اليوم الإثنين بمنطقة الكورفات الـ 7 جنوب مدينة درنه، مؤكدةً أنها وصلت إلى مستشفى الهريش بالمدينة في ساعة متأخره من ليل الإثنين.

وجاء هذا التأكيد بعد توارد الأنباء عن خبر مقتله باستهدافه بالرصاص على خلفية محاولة تفجير منزل آمر كتيبة شهداء بوسليم الحالي عطية سعيد الشاعري بالمُلقب بـ"بقيوة"بمنطقة شحية الغربية.

 

 

 

المزيد من بوابة الوسط