«داخلية الوفاق» تدين تفجير البوابة الشرقية لأجدابيا وتؤكد: مكافحة الإرهاب تظل قاسمًا مشتركا بين الليبيين

دانت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، السبت، التفجير الإرهابي الذي استهدف البوابة الشرقية لمدينة أجدابيا، مساء الخميس الماضي، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وأعربت الوزارة في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» عن تعازيها الحارة لأهالي الضحايا، وتمنياتها بالشفاء العاجل لمَن أُصيبوا في «الجريمة الإرهابية الجبانة».

وجددت الوزارة «تأكيدها أن مكافحة الإرهاب تظل قاسمًا مشتركا بين أبناء البلد الواحد»، وشددت على أن «اجتثاثه يتطلب توحيد الجهود والإمكانات».

وجددت وزارة الداخلية «دعوتها لجميع الفرقاء إلى وضع مصلحة الوطن والمواطن فوق كل اعتبار»، معربة عن تضامنها ووقوفها «صفًّا واحدًا لمحاربة الإرهاب والقضاء عليه لتنعم ليبيا بالأمن والأمان والاستقرار».

وأسفر التفجير «الإرهابي» الذي وقع في بوابة أجدابيا الشرقية، عن مقتل ستة أشخاص وإصابة ستة جرحى، فيما شهدت المدينة منذ مساء الخميس، استنفارا أمنيًّا كثيفًا من جميع الأجهزة العسكرية والأمنية بعد التفجير الإرهاربي.