مدير مستشفى المقريف في أجدابيا يشكو للناظوري تجاوزات «قوة الردع»

كشف مدير عام مستشفى الشهيد محمد المقريف أجدابيا المركزي التعليمي، الدكتور عبدالفتاح سليمان الدليمي، تجاوزات أمنية واعتداءات بحق العاملين في المستشفى تقوم بها عناصر من قوة الردع برئاسة محمد البوعيشي وشقيقه حميد البوعيشي، مشيرًا إلى أنه وجه، الجمعة، مذكرة بالخصوص إلى الحاكم العسكري (درنة - بن جواد) رئيس الأركان العامة الفريق عبدالرازق الناظوري شارحًا فيها تجاوزات قوة الردع داخل المستشفى.

وقال الدليمي لـ«بوابة الوسط»، السبت، إن قوة الردع برئاسة محمد البوعيشي «تسيطر على كاميرات المراقبة بالمستشفى» لافتًا إلى أن «الأفراد التابعين لقوة الردع يستغلونها في عمليات القبض والاعتداء على عناصر التمريض سواء من العنصر النسائي أو الرجال».

وذكر الدليمي أن تجاوزات أفراد قوة الردع شملت «تهديد الممرضات العاملات بالمستشفى، والقبض على العاملين بالمستشفى، مما اضطرنا للاجتماع مع هيئة الأوقاف للتدخل وإقناع البوعيشي بتسليم مكتب كاميرات المراقبة لقسم البحث الجنائي وجهاز الأمن الداخلي وعضو من الأوقاف لإدارتها بالمستشفى».

وأضاف أن قوة الردع برئاسة محمد البوغيشي «قاموا بمهاجمة المستشفى بقوة كبيرة من السيارات والأسلحة الثقيلة للقبض» عليه و«أرعبوا الأطباء وعناصر التمريض والمرضى، وسحبوا أسلحتهم أمام القوة الأمنية المكلفة من مديرية أمن أجدابيا حماية المستشفى، وقاموا بمحاصرة الإدارة وقاموا بتهديد الموظفين، ودب الرعب في المستشفى كأنهم يداهمون وكرًا للدواعش».

وأوضح الدليمي أن أحد عناصر قوة الردع «يدعى عبدالسلام القماطي قام بسحب سلاح نوع (بيكا) بغية إطلاق النار علينا لولا تدخل أفراد غرفة عمليات أجدابيا وضواحيها»، منبهًا إلى أن «المستشفى في حالة طوارئ قصوى نظرًا لوجود جرحى الجيش بالمستشفى ولم يراعوا حرمة المستشفى ولا تضحياتهم».

من جهة أخرى قال رئيس نقطة أمن المستشفى التابعة لمديرية أمن أجدابيا، النقيب عمر محمد عبدالهادي، في تقرير موجه إلى مدير عام مستشفى الشهيد محمد المقريف أجدابيا المركزي التعليمي، بتاريخ 27 مارس الجاري، «إن مجموعة تابعة لقوة الردع حضرت يوم الثلاثاء الموافق 27 مارس 2018 على تمام الساعة 11:30 إلى المستشفى وقامت بالقبض على أحد العاملين في شركة (المنارة العالية) يدعى (صالح) حارس على الباب الداخلي للمستشفى، وذلك دون إبلاغ نقطة أمن المستشفى أو أخذ إذن مسبق من رجال الأمن المكلفين حماية المستشفى».

وفي مذكرة أخرى خاطب بها رئيس نقطة أمن المستشفى، النقيب عمر محمد عبدالهادي، كلاً من «مدير أمن أجدابيا، ورئيس مركز شرطة أجدابيا، ومدير عام مستشفى الشهيد محمد المقريف أجدابيا المركزي التعليمي» كشف عبدالهادي أن آمر قوة الردع محمد البوعيشي دخل، الجمعة، المستشفىى «بقوة كبيرة للقبض على الدكتور عبدالفتاح الدليمي»، مشيرًا إلى أن البوعيشي «دخل بالقوة ولم يحترم رجال الأمن».

وذكر النقيب عمر عبدالهادي، في المذكرة، أن رجال الأمن التابعين لنقطة أمن المستشفى تفادوا الاشتباك مع قوة الردع «حقنًا للدماء» بالرغم من أن «قوة الردع برئاسة محمد البوعيشي قاموا بسحب أسلحتهم بحجة القبض على مدير عام المستشفى الدكتور عبد الفتاح الدليمي، واستمر الصراع ما يقارب الساعة ونصف الساعة أمام الموظفين، مما أرعب المرضى والعناصر الطبية بالمستشفى».

المزيد من بوابة الوسط