عريش لـ«الوسط»: استقدام 600 عنصر أجنبي لحل أزمة مركز سبها الطبي

كشف الدكتور عبدالرحمن عريش، مدير مركز سبها الطبي، مخاطبة أربع دول أجنبية عقب موافقة وزارة العمل، لاستقدام 600 عنصر أجنبي، بواقع 300 عنصر طبي و300 عنصر طبي مساعد، في محاولة لتحسين أوضاع المركز الذي يشهد نقصا في الأطقم الطبية.
وأشار عريش في حوار إلى «الوسط» إلى أن المجلس الرئاسي منح علاوة مالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة بمنطقة الجنوب بنسبة 175% وبعض المناطق مثل غات والقطرون والكفرة بنسبة تصل إلى 200%.

وأضاف أن المركز استقبل 745 ألف متردد للفحص الطبي خلال العام 2017 من مختلف مناطق الجنوب، بالإضافة إلى 21 ألف حالة إيواء، لافتا إلى أن المركز تسلم قافلة طبية تتكون من 13 عنصرا طبيا، ومن المقرر تسلم قافلة أخرى خلال الأسبوع المقبل تضم تخصصات مثل الباطنة ونساء وولادة.
وإلى نص الحوار..

■ كيف تعامل مركز سبها الطبي مع أزمة الأطقم الطبية الأخيرة؟
عندما تعرض المركز لسقوط قذائف ووصول رصاص إلى أقسام المركز وتعرض بعض المرضى لإصابات، لم تتوقف الأطقم الطبية عن مواصلة العمل، كما لم يغلق المركز أبوابه أثناء الاشتباكات.
الأطقم الطبية أثبتت خلال الفترة الماضية تفانيهم في أداء عملهم من خلال المكوث داخل عملهم لفترة أسبوعين أو أكثر، وعملت أطقم المركز رغم عدم توافر السيولة أو الوقود للتنقل إلى جانب الظروف الأمنية، ومنهم من وصل المركز على الأقدام.

■ كيف يتعامل المركز مع عدد كبير من السكان رغم قلة الإمكانات؟
العبء كبير على عاتق مركز سبها الطبي رغم ضآلة عدد الأطباء والمستلزمات الطبية غير الكافية، لكن المركز يستقبل الحالات ويقدم لها الخدمة حسب المتوافر.

■ كيف تعاملت معكم حكومتا الموقتة والوفاق خلال الأزمة؟
تواصلنا مع الحكومتين، لكن حكومة الوفاق كانت أكثر تفاعلا، حيث قامت بمخاطبة بعض المصحات والمستشفيات لاستقبال الحالات المستعجلة، كما خاطبت العيادات الخاصة في سبها، وتم تكوين قافلة طبية تتكون من 13 عنصرا من جراحة أعصاب وعظام وجراحة عامة وتحضير لمساعدة المركز، وهناك قافلة أخرى ستصل الأسبوع المقبل تضم تخصصات مثل الباطنة ونساء وولادة، كما تسلم المركز ثلاث سيارات إسعاف من جهاز الإسعاف بطرابلس، منها سيارة عناية فائقة.

■ ماذا عن لجنة الأزمة التي تشكلت من مديري مستشفيات الجنوب؟
وظيفة هذه اللجنة هي تحديد المشاكل ووضع آلية لحلها ومتابعتها مع الجهات ذات العلاقة، ولا علاقة للجنة بالجانب المالي مباشرة من حيث شراء الأدوية أو غيرها، ولم تتسلم أية مبلغ حتى الآن.

■ ماذا قدمت منظمة الصحة العالمية لمركز سبها؟
هناك تعامل جيد مع المنظمة منذ فترة من خلال برامج لتدريب وتقديم بعض الإمدادات مثل الاحتياجات الطبية خصوصا مستلزمات الطوارئ والجراحة وغيرها، كان آخرها عيادة متنقلة جرى تسلمها من المنظمة وتساهم في الفحص ومعالجة الجروح في بعض الأحياء .

■ كم عدد القتلى والجرحى التي تسلمما مركز سبها خلال الاشتباكات؟
المركز تسلم سبعة قتلى ونح 32 جريحا.

■ هل هناك خطة لاستقدام أطقم طبية من الخارج؟
نعم، لجنة الأزمة الطبية تعمل على رفع رواتب العناصر الطبية والطبية المساعدة في الجنوب، حتى تكون المنطقة الجنوبية منطقة جاذبة للعمل وليست طاردة للأطقم الطبية.
صدر قرار من المجلس الرئاسي بمنح علاوة مالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة بمنطقة الجنوب 175% وبعض المناطق مثل غات والقطرون والكفرة تصل إلى 200%.
خاطبنا أربع دول، عقب موافقة وزارة العمل، وهي السودان وأوكرانيا وبنغلاديش والفليبين، لاستقدام 600 عنصر أجنبي، من بينهم 300 عنصر طبي و300 عنصر طبي مساعد، وجرى مخاطبة المجلس الرئاسي لإصدار قرار بتشكيل لجنة من وزارتي الصحة والعمل لاستكمال الإجراءات.

■ كم عدد المترددين والإيواء بمركز سبها الطبي؟
المركز استقبل 745 ألف متردد للفحص الطبي خلال العام 2017 من مختلف مناطق الجنوب، كما وصلت حالات الإيواء إلى 21 ألفا، جميعهم جرى تقديم الخدمات الطبية لهم من عمليات أو علاج بكافة الأقسام.