البحث الجنائي بنغازي يوضح ملابسات الاعتداء على مدرب المنتخب الليبي

أكد البحث الجنائي بنغازي أن عناصره هي من قامت بـ«القبض» على مدرب المنتخب الوطني في القوة البدنية، طارق عبدالسميع مخلوف، مشيراً إلى أن مخلوف قام بـ«إختراق الطوق الأمني لدولة رئيس الحكومة» عبد الله الثني أثناء زيارته لبنغازي الأربعاء الماضي.


ونشر قسم التوثيق والمعلومات بالإدارة العامة للبحث الجنائي توضيح جاء فيه: «لاحظنا حمله شرسه على مواقع التواصل الاجتماعي علي البحث الجنائي والجيش الليبي والحكومة المؤقته وذلك بسبب قيام أعضاء البحث الجنائي فعلاً وليس محسوبين على البحث كما حاول أن يسوق البعض، قاموا بالقبض على أحد الاشخاص الخارجين على القانون لمحاولته إختراق الطوق الأمني لدوله رئيس الحكومه وقام بسبه».

ولفت القسم التوثيق إلى أن الاعضاء البحث «حاولوا إبعاده ولكنه تعنت وبعد أن أصر على التحريض وتأجيج الرأي العام وإحداث ربكه في الموكب تم التعامل معه والقبض عليه بعد أن قاوم وتعنت وتحصل على أصابه في وجهه فقط وليس كما روج له بكسر في الحنك والسن».

وأشار قسم التوثيق إلى «أن مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي بنغازي أمربالإفراج عليه بعد أن تبين أن في السيارة عائلته وأطفاله وتم فتح محضر في الواقعه وطلب منه الحضور لكنه آبى ورفض».


واتهم قسم التوثيق بالبحث الجنائي أن طارق مخلوف «حاول استخراج تقارير مزوره بإصابات سابقه فترك مستشفى بنغازي الطبي بعد أن ذكر له الاطباء بأنه لا يوجد به إصابات خطيره وذهب إلى مستشفى الجلاء ولم يسمح بالكشف عليه».


ونوه قسم التوثيق أن مخلوف «أصر على إثارة الرآى العام وتحريك الصفحات المعاديه للجيش والشرطه والحكومه والأبواق العميله من الخارج مما وضع عليه علامة أستفهام وقررنا البحث في ملفه الامني فبعد أن عُرف السبب بطل العجب».

وأكد قسم التوثيق بالبحث الجنائي على «أن المحضر عرض على النيابه العامه التى أصدرت آمر بالقبض عليه وإحضاره وتم إعداد مذكره بخلفياته الأمنيه إلى الأجهزه المختصه لمتابعه الموضوع الأمني إلى جانب الجنائي».