انطلاق مشروع حاضنات الأعمال في 10 جامعات ليبية برعاية أوروبية

اجتمعت عشرة جامعات ليبية في تونس الخميس، لإطلاق مشروع مراكز ريادة الأعمال والابتكار في الجامعات، بحضور ممثلين عن الاتحاد الأوروبي وممثلين عن الدولة الليبية ورؤساء الجامعات المشتركة ومديري مراكز ريادة الأعمال في هذه الجامعات.

وقالت رئيسة البعثة الأوروبية السفيرة بيتينا موشيدت إن «الاتحاد الأوروبي فخور بدعمه لأحلام الشباب الليبي الذي يحلم بمستقبل أفضل من خلال الاستفادة من حاضنات الأعمال داخل الجامعات الليبية».

وأكدت المسؤولة الأوربية، أنه «من خلال هذا المشروع الذي نفذته SLEIDSE نحن نترجم رؤية الاتحاد الأوروبي لمستقبل أفضل لليبيا وخاصة في مجال الاقتصاد المتنوع»، مشيرة إلى أنه «لا شك أن الطريق صعب خاصة أن الظروف في ليبيا غير مناسبة، لكن نحن كاتحاد أوروبي ندعم الشباب ليطبق الأفكار على أرض الواقع ويحقق أحلامه والجامعات هي دائماً أفضل بيئة لتجربة أي فكرة جديدة وللإبداع».

ويتبنى الاتحاد الأوربي بإطلاقه مشروع ريادة الأعمال، بيئة نشطة ومتاحة للجميع في ليبيا خاصة الشباب، فمن الناحية القانونية، عمل SLEIDSE مع الجامعات وخبراء من البرنامج الوطني لدعم المشروعات الصغرى والمتوسطة لإنشاء قاعدة قانونية تقام على أساسها مراكز ريادة الأعمال في الجامعات.

واختارت الجامعات المشتركة نحو 100 طالب من ذوي الأفكار الريادية لتلقي تدريبات عن كيفية تجهيز وتقديم فكرتهم خلال عرض مدته ثلاث دقائق، واختير 10 فائزين بأفضل فكرة عمل وتم ترشيحهم لحضور إحدى المخيمات التي تقيمها SLEIDSE في المستقبل القريب.

ويهدف المشروع إلى دعم وتطوير المشاريع الصغرى والمتوسطة لفتح المجال للشباب الليبي لإيجاد فرص أكبر في العمل والمساهمة برفع الاقتصاد المحلي، ويعتمد على أربع مكونات: نشر ثقافة ريادة الأعمال، تقديم خدمة الدعم الاقتصادي، تسهيل الوصول للدعم المادي، تحسين ظروف الاقتصاد الليبي.

و«حاضنات الأعمال» جزء من مشروع اقتصادي مقدم من الاتحاد الأوروبي لدعم الاقتصاد الليبي «البرنامج الأوروبي للدعم الاقتصادي في ليبيا: التكامل، التنوع والاستخدام المستدام SLEIDSE» والذي تقدر قيمته بـ7,6 مليون يورو، بعد توقيع اتفاقية تعاون في شهر يونيو 2017 مع عشرة جامعات ليبية (المرقب، بنغازي، غريان، مصراته، سبها، سرت، طبرق، طرابلس، الزاوية، والجفرة).

وقدمت SLEIDSE تدريبات لمدة تزيد عن 300 ساعة تدريبية لمديري حاضنات الأعمال بالجامعات، بالإضافة لتنظيم عدة جولات دراسية لعدة حاضنات أعمال في فرنسا، لبنان وتونس.