احتفالية بالسفارة الكندية تطالب بتقليص تهديد مخلفات الحرب في ليبيا

نظمت السفارة الكندية في ليبيا، فعالية تحت شعار «تعزيز الأمن والسلم والتنمية» احتفالا باليوم الدولي للتوعية بمخاطر الألغام والدعم في مجال الأعمال المتعلقة بالألغام.

وقالت البعثة الأممية في ليبيا في بيان صادر عنها الخميس، إن الحدث جاء تنظيمه بالشراكة مع دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام والمملكة المتحدة، مؤكدة أنه جمع الشركاء الدوليين والليبيين بما في ذلك المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب والبعثات الدبلوماسية العاملة في ليبيا من أجل مناقشة الفرص والتحديات في مجال الأعمال المتعلقة بالألغام في ليبيا.

وعبر المشاركون عن وعيهم بالخطر الذي تشكله كل من مخلفات الحروب القابلة للانفجار والألغام على المدنيين في ليبيا، بحسب البيان الذي أكد أن الحدث يمثل منصة للحوار بين مختلف الأطراف الليبية والدولية ذات الصلة بالأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب.

واعتبر المشاركون أنّ الأعمال المتعلقة بالألغام وسيلة فعالة لحماية الفئات الضعيفة، وأنها ضرورية من أجل استدامة السلم وتسريع نسق التنمية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة لـ2030.

وأضاف المشاركون «أنّه، وبسبب الكمية المهولة من الأجسام المتفجرة في ليبيا وعدم استقرار الوضع الأمني، يجب على المجتمع الدولي مواصلة دعم جهود دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام والمنظمات الدولية والليبية للتقليص من تهديد مخلفات الحرب القابلة للانفجار».

المزيد من بوابة الوسط