في العدد 123 من جريدة «الوسط»: حقيقة صفقة السراج - حفتر ومشكلات مركز إيواء زوارة.. وبطء البرنامج الاقتصادي

صدر العدد 123 من جريدة «الوسط» اليوم الخميس، متضمنا عددا من الحوارات والاستطلاعات والتقارير الحصرية، التي تنوعت بين السياسي والاقتصادي والرياضي والفني.

وسلطت «الوسط» الضوء على الجدل الذي أثاره تقرير نشرته إحدى الصحف العربية، دون أن تشير إلى مصادر محددة، حول صفقة سرية مزعومة عرضها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج على المشير خليفة حفتر، قبل أن ينفي الناطق الرسمي باسم السراج، محمد السلاك.

وتكشف التطورات الأخيرة أن ثمة ما يطبخ تحت نار خافتة، خاصة بعد أن كشف ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا غسان سلامة، تفاصيل لقائه رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح.

للاطلاع على العدد 123 من جريدة الوسط «اضغط هنا»

وفي الصفحة الثالثة، تسلط «الوسط» الضوء على مشكلات مركز إيواء المهاجرين في زوارة، وذلك في حوار شامل مع المقدم أنور أبو ديب مدير المركز، الذي يشير إلى نقص الإمكانيات رغم النداءات والخطابات التي أرسلها المركز للمسؤولين، لافتًا إلى أنّ السعة الاستيعابية للمركز تبلغ 600 مهاجر فقط، لكنّه يحوي ما لايقل عن 1200 مهاجر.

كما تفتح «الوسط» ملف التعليم الجامعي في ليبيا وتحدياته، عبر استطلاع آراء مسؤولين في الجامعات وأعضاء هيئة تدريس لمعرفة الإشكاليات التي تحول دون انتشال القطاع من أزماته.

وترصد «الوسط» في الصحافة الأجنبية آخر تطورات التحقيق في قضية التمويل الليبي للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، الذي ربما يستمر أشهراً، وتركز على ما كشفته صحيفة أميركية بأن «وزير النفط الليبي السابق شكري غانم ترك خلفه وثائق تشير إلى المبالغ المالية التي دُفعت إلى ساركوزي في العام 2007».

وفي صفحتي الاقتصاد، تنشر «الوسط» استطلاعا يحمل تساؤلات حول سبب عدم تعديل سعر الصرف حتى الآن، وسط استمرار المناقشات بشأن إجراءات عاجلة قبل تنفيذ البرنامج الاقتصادي، منذ الإعلان عن تفاصيله في أكتوبر الماضي.

وترصد، في تقرير آخر، إهدار أكثر من 10 آلاف برميل خلال عامي 2017 و2018، بسبب تسريب في خطي «24 و36» لنقل النفط إلى خزانات «الهروج» في رأس لانوف.

يشار إلى أن بعض خطوط أنابيب النفط تجاوز عمرها 54 عاماً، مما يضاعف مشكلات القطاع النفطي التي يبدو أنها لم تتوقف عند الآبار والموانئ النفطية كسبب وحيد لخسائر قطاع النفط في البلاد.

وفي صفحة الثقافة، نستعرض أبرز أحداث الأسبوع الثقافية وكذلك الفعاليات والنشطات المختلفة، إلى جانب عرض قراءة في كتاب «جماليات السينما: الصورة والتعبير»، والذي يعكس جماليات السينما العربية بعيون ليبية.

أما في الصفحة الفنون فننشر حوارا مع الفنان عز الدين الدويلي، والذي يتحدث في حواره مع «الوسط» عن المعاناة التي يواجهها الفنان الليبي، وكذلك يكشف الجديد لديه في الفترة المقبلة.

وتناقش الصفحات الرياضية، قرار لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم الاستجابة لاعتراض عدد من أندية المجموعة الثالثة في مسابقة الدوري الممتاز، وخوض مبارياتها المتبقية على ملعب سبها، بحجة عدم الاستقرار الأمني هناك، ما قد يعرض البعثات الرياضية للأندية الزائرة، للمشاكل التي قد لا يُحمد عقباها «على حد تعبيرهم»، ما قد يقود المسابقة إلى الفشل.

للاطلاع على العدد 123 من جريدة الوسط «اضغط هنا»

المزيد من بوابة الوسط