وزارتا العمل والمالية تبحثان الترتيبات المتعلّقة بتوزيع موظفي فائض الملاكات الوظيفية

عقدت وزارتا العمل والمالية اجتماعًا أمس الأربعاء، بمقر وزارة المالية، لمناقشة ومتابعة الترتيبات المتعلّقة بتوزيع موظفي فائض الملاكات الوظيفية على مكاتب العمل والتأهيل، والمشاكل التي تواجهها وسبل حلحلتها.

حضر اللقاء كل من وزير العمل والتأهيل المهدي الأمين، ووزير المالية أسامة حمّاد، ووكيل وزارة العمل علي عكاشة، ووكيل وزارة المالية المبروك غيث، وعدد من مديري الإدارات والمكاتب والمستشارين، ومدير مركز المعلومات والتوثيق في كلتا الوزارتين.

ورحّب وزير المالية في حكومة الوفاق، أسامة حمّاد، في بداية اللقاء بوزير العمل والوفد المرافق له، مثنيًا على الجهود والتعاون اللذين يبذلان من قبل وزارة العمل.

من جانبه، أكد وزير العمل والتأهيل المهدي الأمين أن مثل هذه اللقاءات تأتي لترسيخ آلية العمل المشترك ولتنسيق الجهود بين الوزارتين.

ودار نقاش مستفيض بين الجانبين والإدارات الفنية المختصة، طُرح فيه العديد من النقاط المهمة التي تصاحب عملية تنفيذ «التوزيع» بشكل خاص، وبعمل الوزارة بشكل عام، منها مخصصات مكاتب العمل والتأهيل بالمناطق، ونقص الإمكانات التي تتطلب تنفيذ العمل والعديد من الصعوبات، كما تم التطرق إلى تنسيق وتطوير عملية التواصل بين الإدارات الفنية ومركز المعلومات والتوثيق في كلتا الوزارتين.

واتفق وزيرا العمل والمالية والإدارات المختصة على تكثيف العمل بشكل جماعي، وتوحيد الجهود في سبيل إنجاح ملف التوزيع، وإحالة البيانات المستوفية حسب المناطق بشكل دوري من قبل وزارة العمل والتأهيل، تمهيدًا لإحالة مخصصاتهم لمكاتب العمل والتأهيل بالتنسيق مع مراقبات الخدمات المالية بالبلديات.

وفي نهاية اللقاء، أكّد مدير مكتب الإعلام بوزارة العمل، مراد الضبع، أهمية توحيد الخطاب الإعلامي، الذي من شأنه طمأنة المواطنين وتقريب الرؤى وإبراز العمل بصورته الصحيحة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط