وفد فرنسي يلتقي أعضاء من لجنة تعديل الاتفاق السياسي بمجلس النواب في تونس

التقى أعضاء من لجنة تعديل الاتفاق السياسي بمجلس النواب برئاسة عبدالسلام نصية، الثلاثاء، في العاصمة التونسية، وفدًا من لجنتي الدفاع والشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الفرنسي، بحضور السفيرة بريجيت كرومي.

وقال عضو لجنة تعديل الاتفاق السياسي بمجلس النواب، مصباح دومة، إن وفد مجلس النواب استعرض مع الوفد الفرنسي «مراحل الحوار بالكامل وناقش آخر المستجدات وكيفية حل الأزمة السياسية الحالية وبلورة الوضع وإيجاد الأسباب والبحث عن حلول».

وكان الوفد الفرنسي اجتمع كذلك مع أعضاء من لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة برئاسة موسى فرج، كما اجتمع مع المبعوث الأممي غسان سلامة بحضور السفيرة الفرنسية بريجيت كرومي، لمناقشة تطورات العملية السياسية في ليبيا.

واتهم دومة في تصريحه إلى «بوابة الوسط» المبعوث الأممي، غسان سلامة، بأنه «وراء تفاقم الوضع والوصول إلى انسداد سياسي» موضحًا بالقول: «نعلم جيدًا أنَّ الخلل في الاتفاق السياسي يكمن في أربع نقاط وهي السلطة التنفيذية وتوسعة مجلس الدولة والعملية الدستورية والمادة (8)، ولذلك تم تشكيل لجنتين من طرفي النزاع لتعديل الاتفاق السياسي، وبعد الوصول لمبادرة الرؤية الشاملة، التي اعتبرها الأقرب إلى الحل تفاجأنا بتدخل المبعوث الأممي غسان سلامة وطرح مبادرة اعتبرها شخصيًّا فخًّا»

وأوضح دومة حديثه في هذا الشأن قائلاً: «مبادرة سلامة لبت متطلبات مجلس النواب، بينما مجلس الدولة رفضها واعتبرها تعبر عن وجهة نظر واحدة وهذا ما وضعنا في المأزق الحالي شهورًا مرت علينا دون الوصول إلى أي حل»، مشيرًا إلى أن «هناك اتصالات دائمة الآن بين أعضاء مجلس الدولة ومجلس النواب، ومن المتوقع أن تكون هناك لقاءات قريبًا بين الطرفين لإيجاد حل للأزمة الراهنة وتوحيد مؤسسات الدولة».

المزيد من بوابة الوسط