أعضاء من لجنة تعديل الاتفاق السياسي بمجلس الدولة يلتقون وفـدًا فرنسيًا في تونس

التقى وفد من لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة برئاسة عضو المجلس موسى فرج، يوم أمس الثلاثاء، وفـدًا من لجنتي الدفاع والشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الفرنسي بحضور السفيرة بريجيت كرومي، في العاصمة التونسية.

وقال رئيس لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة موسى فرج لـ«بوابة الوسط» إن اللقاء جرى بناءً على دعوة من السفارة الفرنسية في ليبيا، مشيرًا إلى أن الوفد الفرنسي يضم ممثلين عن الأحزاب الفرنسية بمجلس الشيوخ.

وأوضح فرج أن اللقاء جرى خلاله مناقشة الوضع في ليبيا، وآخر تطورات ملف تعديل الاتفاق السياسي بين مجلسي النواب والدولة، معتبرًا أن حضور ممثلي الأحزاب الفرنسية بمجلس الشيوخ لهذا اللقاء «قد يساعد في الدفع في اتجاه حل للأزمة الحالية».

وأضاف أن الوفد الفرنسي أبدى «اهتمامًا لمعرفة الأسباب وراء الانسداد السياسي الحالي» مبينًا أن أعضاء لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة الذين حضروا اللقاء قاموا «بشرح وجهة نظر المجلس حول إعادة تشكيل سلطة تنفيذية بالتوافق مع مجلس النواب وبآلية شفافة لا تقصي أحدًا كأفضل طريق لحل الاختناق السياسي الحالي والمضي قدمًا نحو المرحلة الدائمة».

وحول لقاءات لجنتي الحوار بمجلسي النواب والدولة، أكد فرج أنهم لم يتلقوا أي دعوة من المبعوث الأممي غسان سلامة للعودة لاجتماعات تعديل الاتفاق السياسي، لكنه نوه إلى أن «هناك اتصالات بين أعضاء المجلسين تدور الآن من أجل توسيع اللقاءات والبحث عن تفاهمات تعجل بالخروج من الوضع الحالي».

وتوقع رئيس لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة موسى فرج أن تشهد الأيام القليلة القادمة لقاء بين أعضاء مجلسي النواب والدولة للتشاور قبل الدعوة للقاء رسمي، إلا أنه نبه إلى أن موعد ذلك لم يتحدد بعد.

المزيد من بوابة الوسط