تراكم القمامة في شوارع سبها بسبب الاشتباكات ونقص الوقود

شهدت مدينة سبها تكدسًا للقمامة في الأحياء والشوارع بسبب نقص الوقود، مما اضطر المواطنين في بعض الأحياء إلى حرقها.

وقال مدير شركة النظافة بمكتب سبها المهندس، خالد السنوسي، في تصريحات إلى «بوابة الوسط» إن سبب تراكم القمامة عدم وجود وقود لشاحنات نقل القمامة، مؤكدًا أن الشركة راسلت بلدية سبها والجهات ذات الاختصاص بنفاد المخزون الاحتياطي، وأنها بحاجة إلى 700 لتر أسبوعيًا لجميع الشاحنات التي تنقل القمامة على 3 ورديات.

وأضاف السنوسي أن الاشتباكات حالت دون وصول شاحنات القمامة إلى بعض الأحياء مثل الناصرية وحجارة والطيوري، فيما تمكنت الشركة خلال هذين اليومين من توفير 2000 لتر وقود فقط، وهي كمية لا تكفي للعمل بأحياء المدينة وشوارعها كافة.

وأشار مدير شركة النظافة إلى أن قلة السيولة النقدية تقف عائقًا أمام العمل من أجل تسديد رواتب العاملين، وهم من جنسيات أفريقية مختلفة، كما أن المصرف يصرف مرتبًا واحدًا بعد كل أربعة أشهر، وهؤلاء العمال لديهم التزامات أسرية ومعيشية.

وتشهد مدينة سبها خاصة والجنوب عامة منذ أربعة أشهر نقصًا في الوقود، بسبب توقف الإمدادات من مستودع مصراتة النفطي والأوضاع الأمنية في الطريق بين مصراتة والجفرة.
 

المزيد من بوابة الوسط