أهالي المعتقلين ينظمون وقفة احتجاجية في بني وليد

نظم أهالي مدينة بني وليد وقفة احتجاجية تحت شعار «صرخة معتقل» أمام محكمة بني وليد، ضد استمرار اعتقال المواطنين و تغييب مصير المفقودين في بعض السجون.

وقال الناطق الاعلامي باسم «اليوم الوطني للمعتقلين» أحمد بوحريبة لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء «إن صرخة معتقل هي نداء انساني لكل من له ضمير حي يريد أن يُحمّل نفسه مسؤولية أن يكون صوتا لمن لاصوت لهم».

وأضاف: «المليشيات تعتقل المواطنين تعسفيا وتغيبهم قسريا هي التي لاقت دعم الأمم المتحدة عام 2011 بحجة حماية المدنيين، فعلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي تحمّل مسؤولية تمكين المليشيات المسلحة من مفاصل الدولة وتعطيل مؤسساتها».

وأشار بوحريبة ، إلى «أن المعتقلين المدنيين يعانون اليوم ويلات المعتقلات فبين وحشة السجن و وحشية السجان يبقى الالاف من الليبيين رهينة إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا».

كما وجهت «اللجنة التأسيسية والمنظمة لليوم الوطني للمعتقلين» نداء لكل المدن «التي تحوي السجون أن تغلب صوت العقل وتعمل بكل إصرار وجهد لإطلاق سراح جميع المعتقلين والكشف الفوري عن مصير المفقودين، خصوصا واليوم أصبح ابنائنا بين مطرقة وسندان المتصارعين على السلطة ما يزيد الخطر على حياتهم».

وتخلل الوقفة معرض صور بإشراف «الرابطة العامة للمعتقلين عرض من خلاله صور تعذيب وانتهاك لحقوق الانسان داخل المعتقلات».

المزيد من بوابة الوسط