«داخلية الوفاق»: حل إدارة المصالحة وشؤون النازحين وضمها لـ«العلاقات العامة»

قالت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، اليوم الثلاثاء، إن المفوض بالوزارة العميد عبدالسلام عاشور قرر حل إدارة المصالحة وشؤون النازحين وضمها «كمكتب» لإدارة العلاقات والتعاون بالوزارة، بموجب قراره رقم (402) لسنة 2018، بحسب ما نشرته الوزارة عبر صفحتها على «فيسبوك».

وجاء قرار عاشور بعد أقل من عام على استحداث إدارة المصالحة وشؤون النازحين ضمن الهيكل التنظيمي لوزارة الداخلية، التي تأسست بموجب القرار رقم (86) لسنة 2017 الصادر عن المفوض السابق باسم الوزارة العارف الخوجة في مايو 2017.

واجتمع مدير إدارة العلاقات والتعاون بوزارة الداخلية العميد حسين العامري، صباح اليوم الثلاثاء بمقر الإدارة بطرابلس، مع أعضاء مكتب المصالحة بالإدارة لمناقشة تنظيم سير العمل وتحديد آليته بالتنسيق والتعاون بين أعضاء المكتب.

وقالت الوزارة إن العميد حسين العامري شدد خلال اجتماعه مع أعضاء مكتب المصالحة على «ضرورة الالتزام بالعمل المنوط لهم بدقة وإتقان والعمل بروح الفريق الواحد» وطالبهم «بتقديم تقرير مفصل حول أقسام المكتب وإعداد مقترحات العمل للفترة المقبلة».

يشار إلى أن إدارة المصالحة وشؤون النازحين التي استحدثها العارف الخوجة في الوزارة، معنية بإبراز الدور الاجتماعي للشرطة كقوة تهدف إلى المحافظة على النسيج الاجتماعي وحماية أمن واستقرار المجتمع. والعمل على نشر وإرساء ثقافة التسامح والمصالحة بين أبناء الشعب الليبي.

كما منح قرار إنشائها مهمة تسهيل عودة النازحين في الداخل والخارج إلى مناطقهم بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، والعمل على خفض منسوب التوتر بين القبائل والمدن الليبية، وفتح قنوات التواصل بين أجهزة الشرطة ومؤسسات المجتمع المدني لزيادة الثقة والتفاعل الإيجابي، وتقديم خدمات التوعية والإرشاد لتحقيق التسامح والتصالح بين المواطنين بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، ومشاركة مؤسسات المجتمع المدني للقيام بنشاطات ومؤتمرات ودراسات حول المصالحة وعودة النازحين في الداخل والخارج.

المزيد من بوابة الوسط