السفارة الفرنسية: ليبيا تحتاج إلى جيش موحد أكثر من أي وقت مضى

جانب من اجتماعات توحيد الجيش الليبي التي عقدت بالقاهرة الأسبوع الماضي.

رحبت السفارة الفرنسية في ليبيا، بالمحادثات التي عقدها ضباط الجيش الليبي في القاهرة لإعادة توحيد القوات المسلحة الليبية، مؤكدة أن «ليبيا تحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى جيش موحد وشامل يمثل البلد بأسره لمكافحة الإرهاب والتهريب ولضمان أمن حدوده».

وقالت السفارة الفرنسية في ليبيا، في بيان عبر صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك»، «إن عملية إعادة توحيد الجيش تحت السلطة المدنية تتماشى مع توصيات الإعلان المشترك الذي تم في لاسيل سان كلو»، مؤكدة أن «محادثات القاهرة تكملة مفيدة للوساطة التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من أجل المصالحة الليبية، التي ندعمها».

وكانت وزارة الخارجية المصرية قالت، في بيان صادر عنها الجمعة الماضي، إن ضباط الجيش الليبي اجتمعوا في القاهرة على مدار ثلاثة أيام، لتوحيد الجيش الليبي على «أسس مهنية واحترافية خالصة، بما يجعله قادرًا على الاضطلاع بدوره كضامن لوحدة الدولة المدنية في ليبيا وسيادتها على كامل ترابها الوطني، وحماية مقدراتها وثرواتها، باعتبارها ملكًا خالصًا لأبناء الشعب الليبي».

اقرأ أيضًا: الخارجية المصرية: ضباط الجيش الليبي يتفقون على 4 نقاط أساسية في القاهرة
https://alwasat.ly/news/libya/200117