وفاة المناضل ونقيب المحامين الأسبق عبد الله شرف الدين

توفي المناضل والمحامي ونقيب المحامين الأسبق عبد الله شرف الدين، الليلة الماضية في القاهرة، عن عمر ناهز الرابعة والتسعين عامًا.

وُلد شرف الدين في طرابلس وبها درس، وانتمي في شبابه إلى حزب «المؤتمر» بزعامة بشير السعداوي، ودرس القانون في جامعة القاهرة وعمل محاميًّا في طرابلس قبل أن ينفَى إلى بلدة مزدة لمدة عامين بسبب نشاطه المعادي للقواعد الأجنبية.

أسس مع عامر الدغيس فرعًا لحزب «البعث» وصدرت أحكام بالسجن ضد قادة الحزب في العهد الملكي، كما ترأس تحرير جريدة «الأيام» قبل مصادرتها، وبعد انقلاب سبتمبر 1969 ناضل من أجل استقلال نقابة المحامين.

وفي العام 1980 أُلقي القبض على صديقه عامر الدغيس الذي قُـتل في السجن، بينما غادر شرف الدين البلاد سرًّا وعاش في المنفى ربع قرن وعاد إلى البلاد قبل أيام من قيام ثورة 17 فبراير، وفي المنفى ترأس الجمعية الدولية ضد التفرقة العنصرية في جينف، وأصدر عديد الكتب في القانون وغيرها.

المزيد من بوابة الوسط