مراقبة جوازات إمساعد توضح حقيقة إغلاق مصر لمنفذ السلوم البري

منفذ السلوم البري

نفى مسؤول بمراقبة جوازات منفذ إمساعد البري، إغلاق السلطات المصرية لمنفذ السلوم البري، مؤكدًا أن «هذه الأخبار عارية عن الصحة».

وقال المصدرفي تصريحات إلى «بوابة الوسط»، رافضًا نشر اسمه، إن السلطات المصرية شددت الرقابة على منفذ السلوم البري، من حيث دخول المسافرين الليبيين لمصر أو البضائع إلى ليبيا، وفق إجراءات أمنيَّة مشددة، وقامت بإرجاع عدد من المسافرين الليبيين عن طريق القوائم بسبب الاشتباه بهم، وضرورة الحصول على موافقة أمنيّة من السلطات الليبية أولاً والمتمثلة في المباحث العامة والاستخبارات العسكرية .

وتأتي تلك الإجراءات في أعقاب محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية (شمالي البلاد)، عن طريق سيارة مفخخة، قبيل انطلاق الانتخابات الرئاسية في مصر. 

وأضاف أن هناك ازدحامًا كبيرًا يشهده منفذ إمساعد البري خلال الأيام الجارية؛ نظرًا لأن السلطات المصرية قامت بتقليص عدد المسافرين الليبيين من 250 إلى 150 مسافرًا عن طريق قوائم البلديات وكشف الأجهزة الأمنية العاملة بمنفذ إمساعد البري.

وتابع المصدر أن «مراقبة جوازات منفذ إمساعد البري فعّلت المنظومة الخاصة بالجوازات من حيث الرقم الآلي وتسجيل الجواز، وطالبت كافة المسافرين الليبيين بتفعيل جوازاتهم الإلكترونية قبل السفر برًا إلى مصر وإلا سيتم منعهم من السفر».

المزيد من بوابة الوسط