الجويلي: أرفض استخدام الطريق الساحلي مسرحًا للاستعراض

آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة الجويلي

قال آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة جويلي، إن قوة العمليات الخاصة بقيادة الرائد عماد الطرابلسي التي تولت فتح الطريق الساحلي بداية من كوبري الزهرة إلى اللواء الرابع تتبع الغرفة الأمنية المشتركة.

وأعرب جويلي في مداخلة عبر قناة ليبيا لكل الأحرار السبت، عن استغرابه إزاء «المبالغة في تناول خبر فتح الطريق الساحلي على يد قوة العمليات الخاصة»، مشيرًا إلى أنّ «ما فعلته هذه المجموعة جزء من عشرات الأعمال التي تجري في منطقة ورشفانة بشكل يومي».

وقال إن هذه القوات «تقوم بتأمين المنطقة من بداية كوبري الزهرة إلى اللواء الرابع»، لافتًا إلى أن «تمركز أي مجموعة هو جزء من عشرات العمليات التي تتم بشكل يومي في ورشفانة».

ولفت إلى أنّ وسائل الإعلام ضخّمت من توصيف قوة العمليات الخاصة التي يرأسها الرائد عماد الطرابلسي، قائلاً: «كلمة قوة تعني حجمًا كبيرًا من القوات فيما لا يتعدى حجم الموجودين في هذه القوة الفصيل بالمفهوم العسكري».

وأشار جويلي إلى أن «عملية تأمين الطريق الساحلي يحتاج إلى تعاون من كل الجهات الأمنية بالإضافة إلى تعاون المواطنين»، داعيًا في الوقت نفسه إلى ضرورة «عودة الوحدات العسكرية كالأكاديمية البحرية ومعسكر سيدي بلال (معسكر الضفادع)».

واقترح آمر المنطقة العسكرية الغربية، تعاون مديريات الأمن على الطريق الساحلي وإطلاق دوريات مشتركة لتعزيز الأمن، قائلاً: «ما لاحظته هو استخدام الطريق الساحلي كمسرح للاستعراض».

وكانت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني قالت إن مسؤولية تأمين الطريق الساحلي تقع على عاتق مديريات الأمن وأقسامها بعيدًا عن أي تجاذبات أوصراعات مناطقية، أو قبلية.