«قبائل فزان» يدعو المتحاربين في سبها إلى التهدئة والحوار

أهاب المجلس الأعلى لقبائل ومدن فزان أطراف الصراع في مدينة سبها بـ«ضرورة الركون إلى لغة الحوار»، واختيار التهدئة نهجًا والمصالحة موقفًا.

ودعا المجلس الأعلى لقبائل ومدن فزان في بيان أول أمس الثلاثاء جميع المتحاربين إلى وضع السلاح جانبًا، «رفقًا بالمدينة وحياة المدنيين الآمنين أطفالاً وشيوخًا وعجائز».

وأكد المجلس أن «تلك الخطوة تستدعي فتح صفحة جديدة ناصعة مدادها عهد وميثاق بالتآخي والتآزر، وبذل الجهد لإحلال الأمن والسلام الدائم وكفالة عودة الحياة بالمدينة إلى وضعها الطبيعي، وبمجمل قرى ومدن الجنوب ليكون الوطن عنوانًا، ولتكون المودة سبيلاً للم الشمل والمصالحة نهجًا لا بديل عنه».

وكان تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قال إن الاشتباكات في جنوب البلاد خلَّفت 13 قتيلاً و59 مصابًا من المدنيين بينهم خمسة أطفال.

وأوضح التقرير الذي صدر الإثنين الماضي أن تصاعد العنف بين قبيلتي التبو وأولاد سليمان أدى إلى نزوح حوالي 870 أسرة إلى الأحياء المجاورة لمدينة سبها، مضيفًا أن الأسر التي نزحت إلى حي المنشية في سبها تستخدم المدارس كمأوى.

المزيد من بوابة الوسط