بالفيديو: القيادة العامة ترسل تعزيزات عسكرية ولوجستية للجنوب

أرسلت القيادة العامة  للجيش تعزيزات عسكرية ولوجستية إلى الجنوب تتضمن أسلحة وذخائر وآليات ومدرعات.

وقالت شعبة الإعلام الحربي على صفحتها بموقع «فيسبوك» الأربعاء «إن هذه التعزيزات لإنجاح مهمة تأمينه من خلال استمرار مجابهة الإرهاب والجماعات المسلحة الخارجة عن القانون».

وأظهر مقطع فيديو  نشرته شعبة الإعلام الحربي طائرة شحن عسكرية رابظة في مطار وتخرج منها مدرعات عسكرية.
 
وأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش، أمس الثلاثاء، أن «مقاتلات سلاح الجو استهدفت تجمعين كبيرين لمجموعات إرهابية في الجنوب ضمن عملية تأمينية»، دون أن تحدد هوية هذه المجموعات.

وأوضحت شعبة الإعلام الحربي أن الاستهداف جرى فجر اليوم جنوب شرق تربو، بعد أن كانت هذه القوة تحت مراقبة الاستطلاع منذ فترة.

وأضاف أن «القصف دمر كل آليات المجموعة المسلحة، فيما يزال سلاح الجو ينفذ الطلعات الاستطلاعية والقتالية على مدى اليوم للبحث عن أي عدو والتعامل معه».

وكان سلاح الجو أعلن الإثنين البدء في فرض القانون في الجنوب بعد انتهاء المهلة المحددة، وفق بيان رسمي صادر عن الجيش.

أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش، اليوم الثلاثاء، أن «مقاتلات سلاح الجو استهدفت تجمعين كبيرين لمجموعات إرهابية في الجنوب ضمن عملية تأمينية»، دون أن تحدد هوية هذه المجموعات.

وأوضحت شعبة الإعلام الحربي عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن الاستهداف جرى فجر اليوم جنوب شرق تربو، بعد أن كانت هذه القوة تحت مراقبة الاستطلاع منذ فترة.

وأضاف أن «القصف دمر كل آليات المجموعة المسلحة، فيما يزال سلاح الجو ينفذ الطلعات الاستطلاعية والقتالية على مدى اليوم للبحث عن أي عدو والتعامل معه».

وكان سلاح الجو أعلن الإثنين البدء في فرض القانون في الجنوب بعد انتهاء المهلة المحددة، وفق بيان رسمي صادر عن الجيش.

من جانبه أعلن الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي، محمد السلاك، اليوم الأربعاء وصول لجنة الأزمة المعنية بمعالجة الوضع في الجنوب إلى مدينة سبها صباح اليوم، لبحث العمل على فتح مسارات خدمية.

وقالت إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء إن اللجنة تضم وزراء الحكم المحلي بداد قنصو، والعمل والتأهيل المهدي الورضمي، ووزير شؤون النازحين والمهجرين أبو بكر جلالة، ووزيرة الشؤون الاجتماعية فاضي الشافعي.

ومن المقرر أن تبحث لجنة الأزمة مع الأطراف المختلفة وقف إطلاق النار والتهدئة والعمل على فتح مسارات خدمية، تسهم في تخفيف المعاناة على المواطنين المتضررين جراء الاشتباكات، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتزويد مستشفيات المدينة بالأدوية والمستلزمات الطبية، ونقل عدد من الجرحى لتلقي العلاج في مستشفيات طرابلس.

وستعمل اللجنة المشكلة بقرار من رئيس المجلس الرئاسي رقم (323)، على التواصل مع أطراف النزاع في المنطقة والعمل إلى وقف إطلاق النار والتهدئة، وتشكيل فريق تفاوضي من الطرفين، ومناقشة القضايا العالقة بينهما، بالإضافة لتفعيل مديريات الأمن بالمنطقة بما يكفل تحقيق الأمن والاستقرار.

ويشهد الجنوب الليبي منذ فبراير الماضي اشتباكات بين كتائب قبائل «التبو»، وقبيلة «أولاد سليمان»، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى ونزوح العشرات من العائلات إلى خارج المدينة.

المزيد من بوابة الوسط