رئيس السجل المدني طبرق يجدد مناشدته المسؤولين توفير الدعم للمكتب

جدد رئيس مكتب السجل المدني المدينة في طبرق، إدريس الصابر، مناشدته كافة الجهات المسؤولة بالمدينة والحكومة الموقتة ومجلس النواب، ضرورة توفير الإمكانات اللازمة لسير العمل بالمكتب، المتمثلة في القرطاسية العامة والأحبار التي تستهلك بكثافة نظرًا لضغط العمل الذي يشهده مكتب السجل المدني هذه الأيام.

وقال الصابر في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، إنَّ مكتب السجل المدني في مدينة طبرق «يشهد إقبالاً كبيرًا من قبل المواطنين لاستخراج أوراقهم الرسمية، ونستهلك بشكل يومي ما لا يقل عن 2000 ورقة خاصة بالإجراءات الشخصية من شهادات الميلاد والإقامة والوضع العائلي وغيرها».

وأضاف قائلاً: «هذا الأمر ترتب عليه نقص في الإمكانات لدى مكتب السجل المدني بالمدينة الذي أصبح يتسول على قطاعات الدولة بالمدينة من أجل توفير أوراق السحب والأحبار وغيرها»، مشيرًا إلى أنَّ «إجراءات التعيينات الأخيرة ببلدية طبرق لـ 18 ألف خريج وخريجة أربكت عملنا».

وأوضح الصابر أن ذلك «تزامن مع استمرار المصارف التجارية العاملة بالمدينة في طلب إجراءات الوضع العائلي وشهادة الميلاد من أجل منحة أرباب الأسر (الدولار)، ونحن نفتقر لأبسط الإمكانات رغم مخاطباتنا الكثيرة كافة جهات الدولة من مجلس النواب والحكومة الموقتة والمجلس البلدي لكن دون جدوى».

وذكر الصابر أنَّ فرع السجل المدني المدينة في مدينة طبرق لديه «ما لا يقل عن 30 ألف أسرة مسجَّلة، بمعدل خمسة أفراد للأسرة، وهذا أضعف تقدير، ما يعني أننا نقدِّم خدمة لـ 150 ألف نسمة في نطاق المنطقة»، منبهًا إلى أنَّ هذا الوضع «يجعلنا عاجزين أحيانًا بسبب انعدام الإمكانات إضافة إلى تأخر رواتب الموظفين وتوقف بعضها دون وجود أي تفسير من الجهات المسؤولة عن القطاع اليتيم»، وفق تعبيره.

وذكر رئيس قسم السجل المدني المدينة في طبرق، أنَّ هناك بعض المواطنين يقومون أحيانًا بشراء أحبار الطابعات على حسابهم الخاص من أجل أن لا يتعطل العمل بمكتب السجل المدني، مكررًا مناشدته المسؤولين ضرورة دعم المكتب.