ملتقى البلديات يدعو «الأعلى للقضاء» لتولي إدارة الدولة إذا تعثرت جهود توحيد الحكومة ومؤسساتها

دعا ملتقى عمداء البلديات المشاركون في اجتماع طرابلس، المجلس الأعلى للقضاء إلى القيام «بمهمته التاريخية لتولي زمام الأمور بالبلاد» في حال تعثرت عملية تعديل الاتفاق السياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية بين مجلسي النواب والأعلى للدولة وعملية توحيد المؤسسات.

جاء ذلك في البيان الختامي للملتقى الثاني للبلديات، الصادر اليوم الأحد، والذي أقيم على مدى يومين في العاصمة طرابلس بمشاركة ممثلين عن 107 مجالس بلدية ومحلية وتسييرية من مختلف مناطق شرق وغرب وجنوب ليبيا.

وقرر المشاركون في الملتقى «تكوين فريق عمل من عمداء البلديات للإشراف على حوار مباشر بين لجنتي الحوار لمجلس النواب والدولة وبرعاية أممية تعتبر ضامنة لما يتم التوصل إليه يؤدي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وتوحيد مؤسسات الدولة خلال ثلاثون يومًا من تاريخ هذا البيان».

ومنح المشاركون لفريق العمل «أحقية التمديد حسب ما تقتضيه المصلحة» لكنه نبه إلى أنه «بعد انقضاء الفترة الممنوحة للجنة تدعو المجلس الأعلى للقضاء بأن يقوم بمهمته التاريخية لتولي زمام الأمور بالبلاد، وتشكيل حكومة تسيير أعمال لا تزيد مدتها عن سنة من تاريخ تشكيلها».

وأعلن المشاركون في البيان رفضهم «أي تواجد أجنبي» على الأراضي الليبية «وخاصة في مناطق الجنوب الذي تكدست به القوات الأجنبية وتحاول السيطرة عليه» مؤكدين على وحدة التراب الليبي والمحافظة على حدوده ومياهه الإقليمية.

وطالب المشاركون في الملتقى في ختام البيان الليبيين ومنظمات المجتمع المدني ورجال الإصلاح والبعثة الأممية ووسائل الإعلام «إظهار التأييد لهذه الخطوة»ن وفق نصِّ البيان.

المزيد من بوابة الوسط