اكتشاف إصابات إيدز ووباء كبدي بين مهاجرين أفارقة

أعلن جهاز الهجرة غير الشرعية توكرة - المقرون، أن المهاجرين غير الشرعيين الذين أحالهم مركز شرطة البركة للمركز بينهم حالات مصابة بالإيدز والوباء الكبدي.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية في بنغازي، (وال)عن  الناطق باسم الجهاز أمجد الورفلي قوله: إن المهاجرين خضعوا للفحوصات والتحاليل الطبية بعد إحالتهم من وحدة التحريات العامة التابعة لمديرية أمن بنغازي.

يشار إلى أن المهاجرين ألقي القبض عليهم الخميس الماضي خلال مداهمة أحد أوكار تجمع الجنسيات الأفريقية المختلفة بمنطقة الماجوري في بنغازي.

وذكر الورفلي أن الحالات المصابة داخل مركز إيواء قنفودة التابع لمكافحة الهجرة غير الشرعية بنغازي هم ثمانية أشخاص، تتراوح إصابتهم بين الإيدز والتهاب الوباء الكبدي.

ولفت الناطق باسم جهاز الهجرة غير الشرعية توكرة – المقرون إلى أن المصابين ست نساء، أربع مصابات بالإيدز، واثنتان بالوباء الكبدي، ورجلان اثنان مصابان بالوباء الكبدي، لافتًا إلى أنهم من جنسيات أفريقية متعددة من غانا ومالي ونيجيريا.

وأوضح أن إحدي المصابات من النساء المصابات كانت تعمل خادمة لدى إحدى العائلات الليبية في بنغازي منذ خمس سنوات أو يزيد.

وعبر الناطق الإعلامي عن استغرابه من حضور بعض الأشخاص للمركز لإخراج المصابين، لافتًا إلى أن بعضهم من عائلات معروفة في بنغازي، وأنهم حاولوا الضغط على أفراد مكافحة الهجرة لإخراج هؤلاء الأفارقة.

وأكد الورفلي أن إخراج هؤلاء المهاجرين المصابين لن يحدث، حتى لو اضطر أفراد القسم لتسفيرهم على حسابهم الخاص.

المزيد من بوابة الوسط