فرنسا تطالب الدول الأفريقية بالإقتداء بخطة نيجرية تحدُّ من توافد المهاجرين إلى ليبيا

جون ايف لودريان

دعت فرنسا الدول الأفريقية إلى الإقتداء بخطة النيجر المعتمدة منذ 2016، والتي تقضي بمنع توافد المهاجرين الأفارقة من مدينتي أغاديز وأرليت إلى ليبيا والجزائر.

وخلال الاجتماع الدولي التنسيقي حول مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر، المنعقد في نيامي عاصمة النيجر في أعقاب زيارة وزيري الداخلية والخارجية الفرنسيين جيرار كولومب وجون ايف لودريان التي يختتمانها اليوم الإثنين، دعا بيان مشترك إلى تعزيز القدرات الفنية والمادية لقوات الدفاع والأمن المسؤولة عن مكافحة الهجرة والاتجار بالبشر في بلدان المنشأ والعبور.

وشارك في الاجتماع وزراء الخارجية والداخلية لكلٍ من إيطاليا، ألمانيا، فرنسا، إسبانيا، بوركينا فاسو، ساحل العاج، غينيا، ليبيا، مالي، موريتانيا، النيجر، السنغال وتشاد، فيما دعت فرنسا الدول الأفريقية إلى الاقتداء بالنيجر في مكافحة الاتجار بالبشر وتفكيك شبكات ترحيل المهاجرين.

وتقصد فرنسا من مطالبتها بخطة معمول بها في النيجر منذ عام 2016 وتقضي بأن «أي أجنبي (أفريقي)، يضبط على متن سيارات لشبكات الهجرة بمدينتي أغاديز أو أرليت متجهًا نحو الجزائر أو ليبيا يُحرم من الحق في حرية التنقل في النيجر، وتتخذ ضده الإجراءات القانونية ضد سائقي المركبات».

وقال وزير الداخلية النيجري محمد بازوم خلال الاجتماع، إن الخطة أسفرت عن تقديم 268 شخصًا إلى المحكمة في عام 2017 وتوقيف 140 مركبة للمتاجرين بالبشر.

ووفقا للوزير قُبض على ما يقرب من 6 آلاف مهاجر أُعيدوا إلى أغاديز، وتسليم البعض إلى المنظمة الدولية للهجرة لإعادتهم إلى بلادهم.

وتعد النيجر واحدة من الدول التي اختيرت لاستضافة مراكز فحص ملفات اللاجئين المرشحين للانتقال إلى أوروبا، التي اقترحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وفي السياق وعد وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب بأن يكون «المتحدث باسم أغاديز» في الاتحاد الأوروبي، خلال زيارة لهذه المدينة الواقعة في شمال النيجر أمس السبت، والتي اتخذت تدابير شديدة لمكافحة الهجرة غير الشرعية حسب قوله.

وعلى هامش الاجتماع الدولي أجرى وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة لقاءات مع مسؤولين أفريقيين، بحضور محمد بشر رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وبحث سيالة مع نظرائه وزراء خارجية النيجر وبوركينا فاسو ومالي وفرنسا، بالإضافة إلى لقاء جمعه بوزراء داخلية تشاد وإيطاليا والنيجر وفرنسا، استراتيجية مشتركة لمحاربة الهجرة غير الشرعية وشبكات التهريب، والبحث عن الطرق والوسائل المناسبة لمكافحة هذه الظاهرة بفاعلية.

المزيد من بوابة الوسط