بن نايل: لجأنا إلى القضاء الدولي لكشف حقيقة «مجزرة» براك الشاطئ

أحمد بن نايل

حمّل رئيس منظمة «شهداء مجزرة براك الشاطئ» أحمد بن نايل اليوم الأحد، المجلس الرئاسي مسؤولية مقتل 155 شخصًا وجرح 30 آخرين، وتدمير 50 منزلًا، في براك الشاطئ، متهمًا «القوّة الثالثة» بارتكاب ذلك في 18 مايو 2017.

وقال بن نايل في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» اليوم الأحد،إن ما حدث من هجوم على قاعدة براك الشاطئ، جرى بدعم وإشراف من المجلس الرئاسي، واصفًا ذلك بـ«جريمة حرب مكتملة الأطراف». 

وأضاف بن نايل: «أثناء الهجوم تم أسر 155 شخصًا تم تصفيتهم بدم بارد، بعد فترة علمنا أن هناك تحقيقًا مع وزير الدفاع بحكومة الوفاق المهدي البرغثي، وانتظرنا نتائج هذا التحقيق إلا أننا فوجئنا بحفظ التحقيقات ولذلك توجهنا إلى القضاء الدولي، بعد أن قمنا بإنشاء منظمة لأهالي الضحايا، وبدء العمل على جمع الملفات ورفع القضايا داخل ليبيا وخارجها».

وأشار بن نايل إلى أنّ «الفريق المتطوع من المحامين يتواصل مع عدد من المنظمات الدولية والحقوقية الناشطة في مجال حقوق الإنسان كخطوة أولى، في انتظار نشر القضية أمام محكمة الجنايات الدولية لأجل إظهار الحقيقة ومحاكمة الجناة»، لافتًا إلى أنّ منظمة أهالي الضحايا، تتكون من أعضاء ولجان قبلية تتواصل مع كل المكونات الاجتماعية الليبية وتتحرك في خط قانوني وآخر عرفي واجتماعي حتى تظهر الحقيقة.

المزيد من بوابة الوسط