«تعليم سبها» يطالب بإخلاء المدارس من النازحين

أعلن مكتب مراقبة التعليم بمدينة سبها عن بدء الدراسة للفصل الدراسي الثاني رسميًا اليوم الأحد، مطالبًا بإخلاء المدارس من النازحين.

وقال مدير الشؤون الإدارية والمالية بمكتب التعليم بسبها، محمد إسماعيل، في تصريح إلى «بوابة الوسط»: «بدأت الدراسة اليوم ولكن بداية خجولة بالنسبة للمناطق الواقعة بعيدًا عن الاشتباكات، وهناك ست مدارس واقعة في مناطق الاشتباكات، وهي حجارة والطيوري والناصرية ستعود فيها الدراسة بالتدريج».

وأشار إلى مخاطبة مسؤول البلدية رسميًا لإخلاء مدرستي عائشة أم المؤمنين ومدرسة أبو بكر الصديق اللتين يوجد بهما عدد كبير من العائلات النازحة، بسبب الاشتباكات الدائرة في المنطقة.

وكان المكتب الإعلامي لمراقبة التعليم أعلن الأسبوع الماضي تأجيل الدراسة، الذي جاء بسبب تردي الأوضاع الأمنية في مدينة سبها، إلى جانب وقوع بعض المدارس في مواقع الاشتباكات ونزوح بعض العائلات إلى بعض المدارس.
ولفت إلى أن مهمة توفير الأماكن تعود إلى الشؤون الاجتماعية والهلال الأحمر والبلدية، وليست من اختصاص التعليم، بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة يؤثر سلبًا على الطلبة، وأضاف: «لا نريد تأخير دراستهم، وأيضًا يجب تعقيم المدارس قبل استئناف عودة الدراسة».

ووصف إسماعيل مدينة سبها بـ«المنكوبة» لعدم استقرار الوضع الأمني الذي أثر في نفسية أهل المنطقة، ومن بينهم الأطفال، بالإضافة إلى سوء الوضع الاقتصادي وعدم وصول البنزين منذ نهاية العام 2017، مما أثر على تنقل الطلبة، كما أن شح السيولة وعدم وصولها إلى المصارف أثر في الأسر، خاصة أن بداية أي فصل دراسي يعني توفير أدوات مكتبية واحتياجات أخرى للطلبة.

وتشهد مدينة سبها اشتباكات متقطعة أدت إلى وقوع قتلى وجرحى من المدنيين، بالإضافة إلى تهجير العشرات من العائلات.

 

المزيد من بوابة الوسط