«إرهابي» يسلم نفسه للسلطات الجزائرية قرب الحدود الليبية

سلم إرهابي نفسه إلى السلطات العسكرية الجزائرية بمنطقة عين مناس بمحافظة إليزي، جنوب شرق البلاد على الحدود مع ليبيا.

وأوضحت وزارة الدفاع الجزائرية، على موقعها الرسمي مساء السبت، أنَّ الإرهابي المدعو «م. سعيد»، هو المسلح الخامس الذي يسلم نفسه لقوات الجيش بالمنطقة منذ بداية شهر مارس الحالي.

وفي بيان منفصل أشار المصدر ذاته إلى قيام مفرزة للجيش بتدمير أربعة مخابئ للإرهابيين وخمس قنابل تقليدية الصنع، خلال عملية تمشيط لمعاقل تنظيم القاعدة بمحافظة تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل.

وتراعي السلطات القضائية الجزائرية عوامل التخفيف مع حالات استسلام الإرهابيين، لكنها لم تعد تمنح لهؤلاء إجراءات العفو الواردة في ميثاق المصالحة الوطنية، الذي كان يقر عفوًا فوريًّا لكل مَن يسلم نفسه في الفترة ما بين مارس وأغسطس من العام 2006.

ويقول البيان: «مع استمرار تسليم قياديين في فرع الصحراء بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أنفسهم، بات متوقعًا زواله بعد احتماء نواته الصلبة من أمراء وإرهابيين بجنوب ليبيا أو شمال مالي».
 

المزيد من بوابة الوسط