أسرة المدعي العام العسكري توجه مناشدة عاجلة لـ«الوفاق» والجهات الأمنية

ناشدت أسرة المدعي العام العسكري بحكومة الوفاق الوطنى، مسعود أرحومة، اليوم السبت حكومة الوفاق والجهات الأمنية تحديد مصير عائلها المخطوف، والوصول إلى الجهة التي خطفته لدى عودته من عمله الخميس الماضي.

وقال فاضل، نجل المدعي العسكري، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط» إنه لم يتلق أي اتصال من الجهة الخاطفة إلى الآن، مشيرًا إلى أنه لم تتبن أية جهة رسمية أو غير رسمية مسؤوليتها عن الخطف.

كانت مجموعة مسلحة مجهولة خطفت المدعي العام وسائقه وحارسه الشخصي الخميس الماضي، قبل وصولهم إلى منزل العائلة عائدًا من عمله بمنطقة صلاح الدين في طرابلس.

ونوه فاضل أرحومة إلى أن الأسرة اتصلت بجميع الجهات الأمنية ولم يتوصلوا إلى الجهة المسؤولة عن الخطف، موجهًا نداءً لأي شخص أو جهة تمتلك معلومات بضرورة إبلاغ الجهات الأمنية.

يشار إلى أن أرحومة تولى منصبه في العام 2017، بتكليف من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السرّاج بصفته القائد الأعلى للجيش وفق الاتفاق السياسي.
 

المزيد من بوابة الوسط