شكري يوضح لنظيره الفرنسي جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان، تطورات الأوضاع الإقليمية، لاسيما الوضع في ليبيا.

وقال  الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد في بيان عبر الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية بـ«فيسبوك»، إن الوزيرين بحثا أمس الخميس، على هامش مشاركتهما في المؤتمر الدولي لدعم الأونروا المنعقد بالعاصمة الإيطالية روما، «بشكل مكثف تطورات الأوضاع الإقليمية، لاسيما الوضع في ليبيا».

وأكد أن «الوزير الفرنسي حرص على الاستماع إلى عرض من سامح شكري للجهود التي تقوم بها مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، وكذا تقييم مصر لمسار العملية السياسية ونتائج اتصالات مصر مع الأطراف، والتي تستهدف إدخال التعديلات اللازمة على الاتفاق السياسي ودعم تنفيذ خطة المبعوث الأممي غسان سلامة وصولاً إلى إجراء الانتخابات».

من جانبه، أكد شكري أن «مصر مستمرة في اجتماعات توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا، حيث سيتم عقد جولة جديدة من هذه الاجتماعات الأسبوع المقبل»، مشيراً إلى أن «توحيد المؤسسة العسكرية يوفر البيئة الأمنية المطلوبة لتثبيت أي تقدم يحرزه المبعوث الأممى في المسار السياسي».

وبحسب البيان، فإن وزير الخارجية الفرنسي أعرب «عن تقدير ودعم بلاده الكامل للجهود التي تقوم بها مصر في هذا المجال»، مشيراً إلى أن «الدور المصري لاغني عنه»، وأن بلاده «تقدر أهمية استقرار ليبيا على أمن واستقرار مصر».