السفارة الأميركية تدين استهداف موكب السويحلي وتؤكد دعمها للحل السلمي للأزمة

دانت سفارة الولايات المتحدة في ليبيا، اليوم الخميس، الهجوم الذي استهدف موكب رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي أثناء زيارته مدينتي غريان ويفرن، يوم أمس الأربعاء، مؤكدة أن واشنطن تواصل مساعيها لدعم الحل السلمي في ليبيا.

وقالت السفارة الأميركية عبر حسابه على موقع «تويتر»: «ندين بشدة الهجوم الذي تعرض له موكب رئيس المجلس الأعلى للدولة الدكتور عبدالرحمن السويحلي يوم 14 مارس. وتواصل الولايات المتحدة الوقوف إلى جانب الشعب الليبي للعمل من أجل التوصل إلى حل سلمي للصراع الحالي ومستقبل واعد وآمن».

من جتهت قال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إن رئيس المجلس عبدالرحمن السويحلي، تلقى اليوم «اتصالاً هاتفيًا من القائمة بأعمال السفارة الأميركية لدى ليبيا ستيفاتي ويليامز».

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة أن القائمة بالأعمال الأميركية «عبرت خلاله (الاتصال الهاتفي مع السويحلي) عن إدانة حكومة الولايات المتحدة الأميركية للهجوم الغادر الذي تعرض له موكب رئيس المجلس الأعلى للدولة والوفد المرافق له، ودعت إلى ملاحقة المتورطين، متمنية الشفاء العاجل للمصابين من عناصر الأمن»

من جانبه أعرب رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي، عن تقديره للموقف الأميركي، مؤكدًا «إصراره على الاستمرار في التواصل مع جميع الأطراف وتجاوز كل التحديات للوصول إلى توافق وطني شامل» وفق المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة.

وتعرض موكبٌ ضم السويحلي وأعضاءً من المجلس الأعلى للدولة يوم أمس الأربعاء، لكمين مُسلح وإطلاق نار أثناء زيارته لمدينتي غريان ويفرن، ما أدى إلى إصابة اثنين من عناصر الأمن والحماية التابعين للمجلس الأعلى للدولة، وخطف أربعة عناصر شرطة تابعين لمديرية أمن غريان.

المزيد من بوابة الوسط