صحف عربية: آثار وقف تصدير النفط وتوحيد سلاح الجو الليبي

سلطت الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء الضوء على قضايا إعادة توحيد سلاح الجو والهجرة في ليبيا، فضلًا عن تأثير تعطل الإمدادات الليبية على أسعار النفط العالمية.

وتناولت جريدة «الأنوار» خبر اجتماع رئيس مجلس الوفاق الوطني فائز السراج مع عدد من ضباط الجيش لبحث أهمية توحيد سلاح الجو الليبي وسبل تقويته وتطويره من ناحية الجاهزية والقدرة على الانتشار لتأمين الحدود الليبية.

في حين ركزت جريدة «الخليج» على ارتفاع أسعار النفط بسبب إعلان ليبيا أن تحميلات الخام في ميناء الزاوية توقفت بعد أن كان الميناء يصدر 3.8 آلاف برميل يوميًا.

أما جريدة «الصباح نيوز» فقد أبرزت أزمة الهجرة في ليبيا، مشيرة إلى إعلان المفوضة العليا للاتحاد الأوروبي لشؤون الخارجية والسياسة الأمنية, فيريديكا موغيريني، مساعدة الاتحاد في إعادة أكثر من 16 ألف مهاجر من ليبيا إلى بلادهم، في إطار خطة الترحيل الطوعي للمهاجرين العالقين في ليبيا.

وقالت الجريدة إن «ليبيا تعتبر البوابة الرئيسة للمهاجرين الأفارقة الساعين في الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط وممرًا لمئات آلاف المهاجرين من دول جنوب الصحراء الأفريقية الراغبين في الوصول إلى السواحل الأوروبية وخاصة إيطاليا التي لا تبعد سواحلها سوى 400 كيلو متر من غرب ليبيا».

كما تناولت جريدة «الاتحاد» أيضًا قضية الهجرة في مقال بعنوان «بلجيكا وقانون منع إيواء المهاجرين» والذي تحدث فيه الكاتبان كوينتين آريس ومايكل بيرنبوم عن جهود المواطنين البلجيكيين في مساعدة المهاجرين، والتي لا تلقى ترحابًا كبيرًا من سلطات بروكسل.

وذكرت الجريدة أن كثيرًا من المهاجرين في بلجيكا يأملون في مواصلة رحلتهم إلى بريطانيا. 

وقال مهاجر ليبي يدعى إبراهيم لـ«الجريدة»: «أنوي الرحيل إلى المملكة المتحدة»، مضيفًا أن له أشقاء في بريطانيا، وسبق وله أن مر بإيطاليا وفرنسا في رحلته الشاقة نحو الشمال.

وروى كيف أنه يقضي أحيانًا بضع ليالٍ في ضيافة عائلة بلجيكية واحدة، ولكنه ينتقل في معظم الأيام من عائلة مضيفة إلى أخرى، وأن الملاذ الموقت له فهو المخيم، مشيرًا إلى أنه كان سيقضي معظم الليالي منذ وصوله إلى بلجيكا في شهر أكتوبر في الشوارع لولا المساعدات التي تلقاها من المتطوعين. 

فيما روى مهاجر ليبي آخر للجريدة كيف أنه قرر الرحيل عن البلد بسبب العنف الذي شهدته منذ العام 2011، وأن المواطنين البلجيكيين ساعدوه في تخطي الظروف الصعبة التي مر بها منذ وصوله.